رجيم الدهون

    شاطر

    دمعةالحرمان
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 1863
    نقاط : 2457

    m1 رجيم الدهون

    مُساهمة من طرف دمعةالحرمان في الجمعة مايو 28, 2010 3:35 pm











    من أهم خطوات خفض الكوليسترول تناول الزيوت النباتية الطبيعية وتجنب الشحوم الحيوانية

    تناول الغذاء الصحي، أحد وسائل التعامل العلاجي لمشكلة ارتفاع كولسترول الدم، وهناك ستة عناصر لحمية الكولسترول، هي:

    أولا: تجنب تناول الدهون المشبعة، وهي التي توجد في:
    - الشحوم الحيوانية البيضاء اللون. ولذا تجب إزالتها قبل الطهي أو الشواء.

    - مختلطة بأنواع دون أخرى من اللحوم الحمراء، ومثلا، فإن لحم الضأن عموما ولحم البقر أعلى احتواء على الدهون المشبعة والكولسترول، مقارنة بلحم العجل الصغير أو لجم الحاشي (الجمل الصغير).

    - اللحوم المدهنة، كالنقانق والسجق والببروني.

    -اللحوم الباردة، مثل المارتاديلا أو غيرها من شرائح اللحوم الباردة للبقر أو ديك الحبش (الديك الرومي) أو الدجاج. - الأعضاء، مثل الكبد أو الكلى. - جلد الدجاج.

    - الحليب والألبان والجبن العادي الدسم. - زيت النخيل وزيت جوز الهند.

    ولذا يجدر الحرص على ما يلي:
    - تقليل تناول اللحوم الحمراء، وخاصة الضأن والبقر. ويكون تناول اللحم مرتين أسبوعيا. وتكون كمية اللحم بحجم مجموعتين من ورق اللعب (الكوتشينة). واللحم المفضل هو إما لحم العجل، أو لحم الجمل، أو قطع اللحم الهبر الحمراء للضأن أو البقر المأخوذة من الفخذ. - إزالة كافة الشحوم البيضاء اللون عن اللحوم الحمراء قبل الطهي.

    - تناول الدجاج مرتين في الأسبوع، بعد نزع الجلد. والأفضل ما كان بالشواء. ولحم الصدر الأبيض هو أقل احتواء على الدهون والكولسترول من لحم الفخذ. والدجاج الصغير في السن أفضل. - تناول الحليب ومشتقات الألبان والجبن قليل أو خالي الدسم. والأفضل لبن الزبادي خالي أو قليل الدسم. وتجدر ملاحظة أن حليب الإبل أصلا هو قليل المحتوى بالدهون المشبعة وبالكولسترول.

    - تحاشي تناول الكبد أو الكلى، إلا في النادر.

    - تحاشي تناول النقانق أو شرائح اللحوم الباردة.

    ثانيا: الامتناع عن تناول الدهون المتحولة، وهي التي توجد في:
    - الزيوت النباتية المهدرجة، والأطعمة المقلية أو المطبوخة بتلك النوعية غير الصحية من الزيوت المهدرجة بالكامل أو المهدرجة جزئيا، مثل دجاج البروستد المقلي، أو السنبوسة المقلية، أو السمك المقلي. أو الحلويات المقلية، مثل القطايف أو الليقيمات أو غيرهم
    ا.

    - شرائح البطاطا المقلية والأنواع الأخرى من المقرمشات.

    - الشحوم النباتية الصناعية. وهي التي تستخدم في صناعة الحلويات المنفوشة، مثل الدونات والكيك وغيرهما.

    ولذا يجدر الحرص على:
    - تقليل تناول الأطعمة المقلية، إلا التي يتم قليها بزيوت نباتية طبيعية. واللجوء إلى الشواء بالفرن أو على الجمر لطهي اللحوم أو الأسماك. أو اللجوء إلى الطهي على البخار.

    - تجنب تناول أطعمة التسالي المكونة من شرائح البطاطس المقلية أو الأنواع الأخرى من المقرمشات الدهنية. واللجوء إلى الأنواع المعدة في الفرن.

    - هناك عدة بدائل للتسالي والمقرمشات الدهنية، كفشار الذرة أو شرائح الفواكه والخضار أو المكسرات.


    ثالثا: الحرص على تناول الزيوت النباتية الطبيعية. وهي الموجودة في:
    - زيت الزيتون الطبيعي. أي غير المعلب أو المخلوط بمواد حافظة صناعية. وأفضل أنواع زيت الزيتون هو «العصرة البكر الممتازة».

    - المكسرات بأنواعها، مثل الجوز واللوز والفستق الحلبي والصنوبر.

    - الزيوت الطبيعية للسمسم أو الذرة أو كانولا، إن وجدت.

    ولذا يجدر الحرص على:
    - إضافة زيت الزيتون لأطباق الفول أو السلطة، واستخدام زيت الزيتون في قلي البيض وطهي الأطعمة.

    - تناول ما يملأ الكف من المكسرات قليلة الملح، أي حوالي 40 غراما، يوميا. مثل الجوز أو اللوز أو الفستق الحلبي أو غيرها.

    - إضافة المكسرات، كالجوز أو الكاجو، إلى السلطة أو الأطعمة المطبوخة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:02 pm