مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    شاطر

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 11:38 am


    • بسم الله الرحمن الرحيم
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    *اختصاصات المجلة *

    تختص المجلة بجميع المعلومات و الصور التي تهم بكل الكائنات البحرية
    مثل الأسماك و قنديل البحر و الطحالب و المرجان الى غير ذلك من الكائنات البحرية



    مقدمة عن الكائنات البحرية عموما :

    ازداد الاهتمام بالكائنات البحرية وذلك لزيادة الاستفادة منها من الناحية الغذائية أو الطبية وأيضا للاتقاء من

    شرورها . إن للكائنات البحرية تنوع كبير وليس من السهل حصرها أو حتى تصنيفها لان لها خصائص كثيرة

    وأساليب حياتها متنوعة وكذلك تختلف وضائف أعضائها وطرق تزاوجها وتكاثرها . بعض الكائنات البحرية

    يستخلص الأوكسجين بواسطة الخياشيم وبعض هذه الحيوانات يتنفس بواسطة الرئة وذلك بصعوده إلى

    السطح لتجديد الهواء .



    هناك اسماك تفضل العيش قريبة من السطح أو أعماق متوسطة وهناك اسماك تفضل القاع المظلم .

    لقد كان اعتقاد العلماء انه ليس هناك أي كائن حي بسبب عدم تواجد الأكسجين لكن أزاحت الغواصة

    اليابانية الكثير من الأسرار واكتشاف حياة هائلة في الأعماق السحيقة بالصور وتحليل العينات .



    لقد تم اكتشاف أن هناك في الأعماق حيث لا أوكسجين تعيش بيئة متكاملة على منظومة أخرى من

    الحياة إن هذه الكائنات تقوم على استخلاص الطاقة من تحلل غاز كبريتوز الهيدروجين الخارج من

    باطن الأرض إن هذا الاكتشاف الجديد اذهل العلماء .



    بالرغم من صعوبة تصنيف هذه الكائنات البحرية سوف نقسمها إلى مجموعات مختلفة في

    الصفات الرئيسية وهي كالتالي :

    - البلانكتون الحيواني والنباتي

    – الأسماك

    - الرخويات

    - القشريات

    - الثدييات

    – البرمائية .

    </I>

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 11:45 am

    سمكة الكلاون المهرج ClownFish



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    اليوم سوف نتكلم عن سمكة المهرج Clown Fish وهى من اشهر الاسماك على الاطلاق
    ومن اكثر الاسماك تداول فى الاحواض المالحة فى العالم كله
    وهى عشق االاطفال

    تعالوا الان نتكلم عن هذه السمكة العظيمة وحياتها كاملة باذن الله
    اولا : ما هى سمكة الكلاون او المهرج Clown Fish


    هى سمكة من الاسماك المالحة التى تعيش على اعماق قليلة من سطح الماء تترواح من 3 الى 15 متر وهى تسمى Clownfish or Anemonefish لارتباطها بهذا الكائن العجيب الذى سوف نتكلم عنه باذن الله قريبا جدا
    وهى تسمى ايضا بهذا الاسم لان هذا الكائن هو الذى يحميها حماية مؤكده من الاعداء ومن كل الاسماك الاخرى التى توجد فى الجو المحيط بها


    وتمتاز هذه السمكة بخطوطها الواضحة Stripes also التى توجد على جسمها والاجمل هى الخطوط الرفيعة الرقيقة التى تحيط الزعانف الخاصة بها


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    وحجم هذه السمكة من 2 الى 5 بوصات بمعنى ان دائما يكون الذكر هو الاصغر فى الحجم من 2 الى 3.5 بوصة والانثى تكون تمتلك الجسم الاكبر الى ان يصل الى 5 بوصات تقريبا
    وطبعا يوجد انواع كثيرة من هذه الفصيلة سوف نتكلم عنها فى الموضوع

    والان تعالوا نرى كيف تعيش هذه السمكة

    سمكة الكلاون ClownFISH تعيش فى كائن يسمى Anemone وهو كائن رخوى له لوامس ناعمة هو كائن فى الاصل صغير جدا ولكن ينتفخ بالماء ليكون هذا الشكل ويحوى سمكة الكلاون معه
    وسبحان الله هذا الكائن العجيب كائن سام يلسع اى سمكة اخرى تقترب منه ويفزعها منه لذلك سمكة الكلاون هى السمكة الوحيدة التى تعيش فيه لانها تحتوى على مادة مخاطية مانعة من هذا الكائن فا تعيش فيه بسلام تام
    وتدافع هذه السمكة عن anemon بكل قوتها والعكس طبعا من ال anemon

    وتتغذى سمكة الكلان فى الاصل ليس من نفسها ولا هى التى تحضر الطعام فى اغلب الاوقات ولكنها تتغذى على فضلات الاكل الخاص بالانيمون من الاسماك او الكائنات الاخرى التى ياكلها
    وليس ذلك انها لا تحضر له الاكل بل فى اغلب الاحيان تحضر له الطعام وتنتظر الى ان ياكل وتاكل البقايا الخاصة به



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    وهو ايضا يساعد الانيمون جدا فى عمليه الاخراج من الفضلات الخاصة به حيث انه يعمل طيار فوقه بصورة ممتازة مما يساعد ابعاد المخلفات عن الاينيمون


    - ماهى دورة حياة هذه السمكة Clownfish

    تتكاثر هذه السمكة فى كل فصول السنة على مدار السنة كاملة وتصنع الذكور رقصة معروفة جدا لمغازلة الايناث فى الحوض وهى تعيش فى مجموعة فقط تتكون من ذكر وانثى وبعد اكتمال الزوجين يقوموا بعدوانية فى الحوض مع باقى الفصيلة
    ويقوم الذكر ببناء العش الذى يفضل ان يكون بجوار الانيمون لكى تكتمل الحماية المثلى له
    ويكون العش على احد الصخور القريبة من الانيمون ويفضل ان تكون مفلطحة وناعمة الى حد ما
    وتضع الانثى البيض وهو ما يقرب من 100 الى 1000 بيضة على حسب عمر الانثى ويقوم بتخصيبة الذكر ويبقى بجوار البيض يحمية من اى شىء فترة من 4 الى 5 ايام لكى يفقص وهذه هى فترة احتضان البيض للذكر
    وتعيش هذه السمكة من 6 الى 10 سنين .

    - بعض السمات الخاصة بهذه السمكة
    هذه السمكة تعيش فى سلسلة هرمية ملاحظة جدا وهى ان الاكثر عدوانية والاكثر حجم هى الاناث وهى تعيش فى مجموعات ويكونوا كلهم فى الاول ذكور والاكبر حجم يتم تحويلة الى انثى وتبدا فى السيطرة على المكان


    وتعيش فى البداية فى مجموعات التى ان تاخذ كل انثى وذكر حياتهم الخاصة وبعد ذلك للاسف تقوم الانثى الاكبر بقتال اى انثى توجد فى الحوض اخرى واحيانا الذكور كمان ينالهم نصيب من هذه الانثى الشرسة


    - الان تعالوا نعرف انواع الكلاون فيش Clownfish

    أنواع الكلاون فيش كثيرة ويوجد منها النادر ويوجد منها المتداول بكثرة

    1- الارد كلاون فيش Allard's Clownfish


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    2- سينامون كلاون فيش Cinnamon Clownfish



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    3- كومن كلاون فيش Common Clownfish



    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة




    4- توماتوا كلاون فيش Tomato clownfish



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    5- اورانج سكانك كلاون فيش Orange Skunk Clownfish



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    6- بينك سكونيك كلونفيش Pink Skunk Clownfish



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة





    7- يلو استريبس مارون كلون فيش Yellowstrip maroon clown fish



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 11:48 am





    9- كلاركى كلاون فيش Clarkii clownfish


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    10- مارون كلاون فيش Maroon clown fish


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    11- سنوفليك كلاون فيش snowflake clown fish


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    12- سيباى كلاون sebae clownfish


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    -والان تعالوا نتعرف كيف يتم نفريخ الكلاون فيش فى الاحواض

    اولا اخوانى لابد من احضار مجموعة لا تقل عن 7 الى 10 سمكات كلون متوسطين العمر
    ووضعهم فى حوض لا يقل عن 150 سم ويكون عميق
    وتركهم مع ملاحظاتهم جيدا وتصرفاتهم مع بعض لكى ياخذ الزوجين بعضهم
    وعندما نجد ونتاكد ان يوجد زوجين حريصين على بعض نقوم بعزل باقى الاسماك من الحوض
    ووضع قطة صخر مفلطحة تحت الانيمون او بجوارة
    وتركهم مع تقليل من تيارات الماء شىء ما قليل


    ونتركهم لكى يتعايشوا وياخذو على المكان ويطمئنوا جيدا له
    وسوف نرجى بعد فترة على حسب المكان انهم يجهزوا العش الجديد ويترددوا عليه كثيراوخاصة الذكر يقوم بحمايتة جيدا
    وتضع الانثى البيض ويقوم الذكر بتخصيب البيض جيدا بضة تلو الاخرى ويكون شكل البيض بعد التخصيب بعد ثلاث ايام مثل هذا الشكل



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    وتقريبا بعد عمر 15 يوم تقدر الاسماك على السباحة الجيدة الى 3 شهور وتكون شكلها كالاتى


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    وتعالوا الان نرى زوجين من الكلاون وهما يضعوا البيض ويقوم الذكر بتخصيبة

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 11:56 am

    الشعاب المرجانية




    الشعاب المرجانية تمثل الواحات الغنية فى وسط البحار والمحيطات الشاسعة , رائعة الجمال ... ولهذا السبب اصبحت اكثر بيئة على وجه الارض مهددة بالإنقراض والزوال , فتعالو نتخيل الكرة الارضية بدون الشعاب المرجانية !!! ستصبح البحار مثل الصحارى الجرداء وسيشرد معظم كائنات البحر التى تتخذ الشعاب ملجأ لها والتى هى ايضا مصدر غذاء الكائنات الاخرى حتى التى لا تعيش فى هذه الشعاب.





    [[تلعب الشعاب المرجانية دور فى غاية الاهمية فى حياتنا حيث توفر الغذاء والدواء والحماية من العواصف فهى توفر الغذاء ( الاسماك والقشريات الخ. ) والدواء حيث كشف العلم الحديث وجود مواد يفرزها المرجان والاسفنج لمنع الكائنات الاخرى من التكون على اجسامها وهذه المواد يستخدمها العلماء لمعالجة امراض السرطان والأمراض العصبية ,ايضا تحمى الشعاب الشواطى من التاكل بفعل العواصف والتيارات فهى بمثابة كواسر امواج ,بالإضافة لكونها اماكن استمتاع وغوص وسياحة ,وهذا على سبيل المثال لا الحصر لأهميتها .







    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 11:58 am

    الحبار




    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    التصنيف : هو حيوان رخوي من رأسيات الأرجل وهي تنتمي إلى رتبة Decapoda.

    المواصفات : لجسم الحبار الاسطواني الشكل زعانف في كلا الجانبين وجسم داخلي قليل الصلابة. ويستخدم نفث الماء للحركة إلى الأمام ، ويمكن أن يصل طول الحبار الضخم إلى عشرين متراً. كما أن جسمه نحيل متمدد وله زعنفة مثلثة الشكل وللحبار خمسة أزواج من الأذرعة أو المجسات بها عدة صفوف من الماصات، وهذه الأذرعة تمتد إلى الخارج وتحيط بالفم. أربعة أزواج منها متساوية في الطول وتستعمل لتوجيه الحبار عند السباحة، أما الزوج الخامس فهو أطول نسبياً وهو قابل للانكماش ويستعمل لصيد وإمساك الفرائس. رأس الحبار يحتوي على أنبوب لضخ الماء من الفتحة الظهرية وهذا يفسر سرعة الحركة لدى الحبار، يتنفس الحبار بالخياشيم وهو من ذوات الدم البارد. أغلب أنواع الحبار صغيرة يصل طولها إلى 30 سم ، ولكن هناك ما وصل منها إلى 15.2م طولاً ووصل وزنه إلى طنين. الغذاء : يتغذى الحبار على الأسماك والرخويات.
    السلوك : يمكن للحبار تغيير لونه بسرعة، كما أن الحبار يحمل كيساً من الحبر وهو يطلقه عند شعوره بالخطر أو عندما يواجه من يتحداه حتى لايراه خصمه ويتمكن من الهرب بسلام.
    الموطن : عادة ما يوجد الحبار في المياه الضحلة.




    الربيان


    التصنيف : ينتمي إلى رتبة فرعية يطلق عليها Natantia تحوي أكثر من ألفي نوع وتوجد في المياه المالحة والعذبة.

    المواصفات : الربيان أو الجمبري حيوان قشري يكون طوله عادة من 4 إلى 8 سم، للربيان جسم شبه شفاف وله أرجل نحيلة يبدو الزوج الأمامي منها وكأنها كماشات. وله ذيل يشبه المروحة وقرني استشعار يشبهان السوط. الغذاء : يتغذى الروبيان على الحيوانات الصغيرة والنباتات وبعض أنواعه قمامة.
    السلوك : يعيش الروبيان غالباً في القاع وأحياناً يحفر الجحور ليختبيء فيها. هناك 17 نوعاً تقريباً من الروبيان تملك وحدات خاصة بالإضاءة في أجسامها تحيط بجسم الروبيان. كثير من أنواع الروبيان تمثل جزءاً أساسياً من حرفة صيد الأسماك وبعض الأنواع تستغل تجارياً وخصوصاً في اليابان.
    الموطن : يعيش الروبيان في البحار لكن هناك بعض الأنواع التي تعيش في المياه العذبة والمستنقعات.




    جراد البحر


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    التصنيف : العائلة : Homaridae الرتبة : Decapoda.

    المواصفات : جراد البحر الحقيقي له جسم مفصلي، وزوج من الكماشات وأربعة أزواج من الأرجل، وعدة أزواج من الأرجل الأخرى للسباحة، تعيش في أعماق المحيط، وتعتبر القشريات مخلوقات خشنة ولها هياكل خارجية قوية، وأجسام ذات أقسام وأطراف زوجية. ويطلق على هذا الجراد اسم العشاريات جنباً إلى جنب مع السراطين والروبيان وذلك لأن لها عشرة أرجل، وهي تبحث في قاع المحيط عن الأسماك الحية والميتة. للقشريات عيون مركبة تركز الضوء من كثير من النتوءات إلى نقطة مركزية ثم إلى العصب البصري والمخ، ويتميز جراد البحر بأن له أكبر عين مركبة بين كل الحيوانات البحرية اللافقارية. تبرز أكثر عيون القشريات على سيقانها ولها الكثير من المميزات المشتركة مع عيون الحشرات. تستطيع هذه الحيوانات أن تسحب عيونها إلى داخل دروعها وأصدافها عندما تشعر بالخطر أو ترفعها لترى فوق الأشياء الطويلة. وبدلاً من القرون على رؤوسها -كبقية جراد البحر- نجد أن لجراد البحر ذي الأنوف المجرافية طبقتين مستديرتين . الغذاء : تتغذى على النباتات البحرية والحيوانات.
    السلوك : جراد البحر ينشط ليلاً ويعرف بأنه يمشي مسافات طويلة تصل إلى 15كم ، وظل بعضه حياً إلى 50 سنة. وفي الحقيقة أن هناك أحد جراد البحر الذي يقال أنه عاش مائة سنة. لقد أصبح جراد البحر معروفاً ومشهوراً، حيث أصبح ينظر إليه كواحد من الإمدادات الغذائية في المحيط، وعادة ما يتم اصطياد جراد البحر خارج الشواطيء في مواقع الجراد إذ يتم نصب شباك يدخلها الجراد ولا يستطيع الخروج منها. كما تقوم سفن الصيد بالبحث عن الجراد الذي يعيش في المياه العميقة . والآن تجرى بعض المحاولات لوضع جراد البحر في حياض اصطناعية ولكن لايعرف بعد ما إذا كانت زراعته سوف تنجح أم لا. هناك ما لايقل عن ستة أنواع من جراد البحر تستوطن قاع البحر، ومن بين هذه الأنواع الستة لاتوجد إلا عينة واحدة تتبع الفصيلة الهوماريدا . وللجرادة منها فكان كبيران. ويفضل مثل هذا الجراد الاختفاء في الشقوق والمغارات للصخور البركانية البحرية القاتمة. كما أن هناك أنواعًا من جراد البحر تصلح للأكل.
    الموطن : يستوطن جراد البحر الشوكي مياه الأطلسي الاستوائية من برمودا إلى البرازيل وحول جنوب أفريقيا وعلى طول ساحل كالفورنيا، ونجد أحياناً ستين جرادة شوكية تهاجر معاً مشياً على طول قاع المحيط.




    خيار البحر



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    التصنيف : حيوان لافقري ينتمي إلى طائفة Holothuroidea التي تحوي على 1100نوع وتنتمي إلى شعبة القنفذيات.

    المواصفات : لايبدو هذا الحيوان الذي يشبه السجق للوهلة الأولى ذا شبه بنجم البحر أو قنفذ البحر. إلا أنك إذا نظرت إليه من قرب يمكنك أن ترى بعض وجوه التشابه. لخيار البحر أقدام قنابية صغيرة على طول حافاته تسمح له بالمشي ومثله مثل كل القنفذيات الجلدية نجد أن لجسمه خمسة أجزاء محكمة البناء تخرج من تجويف مركزي. وليس لخيار البحر أية أشواك على الجانب الخارجي أو الهيكل في داخله. إلا أن له هذه الأشواك في كل أنحاء لبه، الأمر الذي يجعل جسمه الناعم أكثر صلابة. وله شكل يشبه الخيار ويتراوح طوله بين 2-200 سم، وهو مغطى بجلد زغبي وصفائح جيرية. وفي إحدى نهايتيه يوجد فم محاط بحلقة من اللوامس التس يستعملها في تناول الغذاء. هذا الكائن متمدد نحيل اسطواني، الفم وفتحة الشرج على نهايتين متقابلتين، وهناك خمسة أزواج من الأقدام القنابية فيما بينهما، هذه الأقدام قد تغيب عند بعض الأنواع من خيار البحر، والفم محاط بحلقة من المجسات يتراوح عددها بين 10-30 مجس. اللون هو الأسمر الفاتح عادة مع ظلال من البني. الغذاء : الفتات والعوالق.
    السلوك : كثيرًا ما يزحف خيار البحر ببطء على قاع البحر أو يدفن نفسه في الطين. وهو يتغذى عن طريق التقاط الكائنات الحية الصغيرة بمجساته المؤلمة أو بجرف الطين إلى داخل فمه ومن ثم يقوم باستخراج الكائنات الحية منه.
    الموطن : في المناطق الإستوائية والمدارية وغيرها.



    قنفذ البحر


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    قنفذ البحر

    التصنيف : الشعبة : Echinodermata الطائفة : Echinoidea

    المواصفات : إن قنفذ البحر مثله مثل خيار البحر ونجم البحر هي لافقاريات . وتعرف بالمخلوقات ذات الجلود الشوكية، وكثير من قنفذيات البحر تتغطى بأشواك واقعية تجعلها تبدو مثل وسادة الدبابيس أو الشيهم الصغير. وبين الأشواك توجد أقدام قنابية ناعمة تنتهي بماصات تصلح للإمساك بالأشياء وتستخدم بعض قنافذ البحر أقدامًا قنابية للإمساك بقطع الأصداف لأجل التمويه. تنمو أشواك قنفذ البحر على رأس قمة محارة صلبة تسمى القشرة وتحمي هذه القشرة فم الحيوان والنظام الهضمي. ويمشي القنفذ عن طريق تحريك الأقدام النابية الصغيرة التي تتمركز أسفل جسمه، ولعل ذلك هو السبب وراء قيام الحيوانات المفترسة له بقلب قنفذيات البحر عندما تريد أن تصل إلى المنطقة الناعمة القابلة للأكل في وسط جسم قنفذ البحر. وقنفذ البحر هو من شوكيات الجلد الوحيدة التي تنمو الصفائح الكلسية مباشرة تحت بشرتها مما يمنحها جسداً صلباً. الهيكل العظمي لقنفذ البحر هو عادة ما يكون غلافاً قاسياً، مكون من عظيمات صغيرة متراصة بإحكام، الجسم الكروي لقنفذ البحر يحمل فوقه أشواكاً طويلة ومميزة قابلة للتحرك. يقع فم هذا الحيوان على أحد قطبي جسمه الكروي وفتحة الشرج على القطب الآخر، ويقع أسفل جسم القنفذ البحري صفين من الأقدام القنابية الصغيرة تبدأ من الفم وحتى الشرج، لاتوجد أذرعة لدى هذا الحيوان وجميع الأعضاء الرئيسية مرتبطة بالغلاف القاسي المحيط بجسم القنفذ. الغذاء : اغلب قنافذ البحر نباتية أو قمامة، تتغذى على النباتات والحيوانات الصغيرة في البحر وأغلبها مجهز بخمس أنسان حادة لقطع الطعام.
    السلوك : لعلك تعتقد أنه ليس هناك حيوان يريد أكل أشواك قنفذ البحر، إلا أن هناك القليل من الحيوانات مثل الإنقليس الذئبي لها أفواه صلبة بما فيه الكفاية بحيث يمكنها أن تكسر الأشواك وتطحنها. وتذهب حيوانات أخرى إلى استخدام أسلوب الخداع لكي تصل إلى فريستها بدون أن تتعرض للإصابة. فمثلاً، أسماك القادوح تبتلع الماء ثم تنفخه بقوة على القنفذ لكي تقلبه، حتى إذا انقلب القنفذ اندفعت السمكة إليه لتعمل في تحطيم محار القنفذ البطني وينتهي كل شيء. ومن المؤكد أن القنفذيات البحرية ليست الوحيدة التي تستخدم الأشواك في الدفاع، فكل الحيوانات مثل الديناصورات والثعابين والحشرات والأسماك والثدييات قد كانت و لاتزال تستخدم هذه الاستراتيجية لملايين السنين. أما ما يسمى بالأخينوس ، أو توتياء البحر.فهو ينتمي إلى الشوكيات . والتي عادة ما تتكون من جسم كروي صلب مغطى بأشواك متحركة طويلة، ولهذه الأشواك وظائف عديدة، فهي تبعد الأعداء بل إن بعضها سام، كما أن قنفذ البحر يستخدمها في التنقل والحركة أو للغوص تحت الأرض، ، و يملك آلية تغذية معقدة يستخدمها في مضغ الطحالب وغيرها من المواد العضوية الموجودة على الصخور. أو القنفذيات ، وهي شعبة من اللافقاريات البحرية.
    الموطن : يعيش قنفذ البحر في المياه الضحلة وعلى قاع المحيط.



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 11:59 am

    نجم البحر





    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    التصنيف : ينتمي نجم البحر إلى اللافقاريات البحرية، وإلى طائفة Asteroidea والتي تحوي على 1800صنف وترجع إلى echinoderms أو القنفذيات.

    المواصفات : الطول من 10-30 سم وبعض الأنواع أصغر من ذلك بكير حيث أن طولها قد يصل إلى 1سم قطرياً. أما أطول نجم معروف حتى الآن فيصل قطره إلى متر تقريباً. جسم نجم البحر مغلف بدرع لين عظمي ، في المنطقة الفمية أسفل منتصف جسم النجم توجد قنوات تضم صفين إلى أربعة من الأقدام القنابية وعلى طول الأذرع إلى الخارج. في حالة وجود فتحة للشرج فإنها تكون في أعلى سطح الجسم وفي المنتصف. نجم البحر متفاوف في الألوان بشكل كبير، كما ان التلقيح خارجي في هذا الكائن. الجسم النجمي لهذا الحيوان مغطى بجلد شوكي وله خمسة أذرع أو أكثر، يكثر على الشواطيء وفي قاع المحيط ويتحرك ببطء باستخدام أرجل اسطوانية في الجانب السفلي من أذرعه. الرخويات القنفذية لاتشمل فقط نجم البحر لكنها تشمل النجمة المتفرعة وقرعيات البحر وزهرة البحر. ومعظم أعضاء هذه العائلة لها أشواك تستعملها للدفاع عن نفسها وأعضاء جسمها الأخرى متماثلة الترتيب حول فمها. وتسمى بسمكة النجم، فهي تشبه النجم ، لكنها لاتشبه السمك أبداً فهي ليست بسمكة بل تعتبر أحد أفراد مجموعة اللافقاريات البحرية سميكة الجلد وتسمى بالمحارات القنفذية. صدفة نجم البحر تبدو وكأنها لعب أطفال ملونة أو قطع فنية جميلة عند الناس، لكن بالنسبة إلى المحار والصدفيات القشرية تعتبر نجم البحر أخطر هذه الصدفيات لأنها قاتلة. هذه المخلوقات التي تبدو كأنها مسالمة هي من أخطر الحيوانات البحرية المفترسة. لنجم البحر خمسة اذرع قصيرة وقد تصل إلى 20 أو أكثر تتشعب من القرص الموجود في وسطه. وهي أذرع متساوية في الطول كل ذراع عبارة عن امتداد لتجويف الجسم والاعضاء الحيوية. الغذاء : وتتغذى بشكل عام على الرخويات والقشريات وباقي اللافقاريات. ويفضل نجم البحر المحار وغيره من ذوات الصدفتين، لكن عليه قبل أن يلتهم لحمها أن ينجح في فتح الصدفتين، تمسك القوائم الصغيرة التي تعرف الواحدة منها باسم القناب بالمصراعين ثم تعمل على إبعاد أحدهما عن الآخر، وعندما تفعل ذلك تدخل معدتها إلى داخل الصدفة ، وتعمل العصارات المعوية على تحويل لحم الحيوانات إلى سائل تمتصه عندها نجمة البحر بلذة وهدوء. وباستطاعة قرية من قرى نجوم البحر الكبيرة إحداث أضرار جسيمة.
    السلوك : قرعيات البحر ونجم البحر كلها تأخذ مياه البحر عبر العديد من الصمامات المتتالية التي توجد على أقدامها التي تعمل كأنها نظام هيدروليكي له المقدرة على التحكم في كمية المياه والضغط المطلوبين في حالة التغذية أو عند الحركة. فلا وجود لنقص الماء في هذه المخلوقات. مشردات البحر تتحرك بالمشي على أشواكها ، هذه الأشواك مجهزة بأرجل اسطوانية ، وهي حيوانات متماثلة الجوانب، وفمها يقع في الجزء الأسفل من الجسم، كما أن لها أسنان في معظم الحالات. ولصدفة نجم البحر المقدرة على التلون بألوان قوس قزح الملون كلها، وهي من ضمن معظم اللافقاريات البحرية التي لها تدرج لوني واضح . أما نجم البحر ذو البقع الحمراء فهو شائع الانتشار في الهند والمحيط الهادي، حيث يبلغ قطره حوالي 30سم. ونجم البحر الهش يعتبر من القنفذيات سريعة الكسر التي لها طريقة حركة وتغذية متشابهة. نجمة البحر بارعة في طريقة اصطيادها لفريستها، فأذرعها الخمسة تتفرع إلى العديد من الأذرع الصغيرة حيث تصنع نوع من الشبكة التي تستخدمها في أخذ وتناول طعمها، وتميل إلى الراحة أثناء ساعات النهار ثم تنسج شباكها أثناء الليل لتصطاد فريستها. النجمات الهشة يمكنها السباحة بسرعة شديدة، فأذرعها تدفعها إلى الأمام في حركة جانبية تشبه حركة الثعابين وكذلك أحياناً تعمل على تحريك أذرعها حول نفسها أثناء ساعات الأكل وكذلك لجمع الطعام من تيارات الماء. أو نتف بقايا الأسماك الميتة أو الاسفنج أو أعشاب البحر العالقة. أطلق العلماء على أطراف نجم البحر اسم الأيدي أو الأذرع، ولم يسموها أرجل. نجم البحر في الواقع لاتتحرك بواسطة أذرعها لكنها تستدم في دفع جسمها ملحقات صغيرة أو أهداب صغيرة توجد تحت الأذرع. هذه الأهداب تسمى الأقدام الأنبوبية،لذا يمكننا القول بأن نجم البحر يمتلك أرجل صغيرة في أذرعه. تعمل هذه الأرجل الأنبوبية بوساطة ضغط الماء. الماء يندفع خلال صدفة نجم البحر في قنوات صغيرة منتشرة في جسمها حي تتجمع هذه المياه داخل تجاويف صغيرة في الأرجل. نجم البحر يمكنها التحكم في حركة هذه الماء الموجودة داخل الأرجل الأنبوبية ومن خلالها تتحكم في مد أرجلها ولمها أو لتخقل قوة ماصة. إن عمل رجل أنبوبية واحدة لايعطي فعالية في الحركة أو التغذية ذات قيمة عالية ، لكن عندما تعمل هذه الأرجل الأنبوبية مجتمعة في زمن واحد تعطي قوة مؤثرة ونشاط كبير لنجمة البحر. ونجمة البحر الشمسية لها أكثر من 20 ذراع وهذه الأذرع مبطنة بعدد كبير جداً من الأرجل الأنبوبية. تحيط نجمة البحر بأذرعها على جسم المحار، وتعمل على نزعه أولاً بواسطة أرجلها الأنبوبية المزودة بماصات كثيرة. وبعدها تخرج معدتها حيث تحيط بالجسم الرخو تبدأ في إفراز العصارات الهاضمة. نجم البحر ذو الريش حيوانات بحرية تنتمي لعائلة الزنابق حيث تحمل أزهاراً على رأسها عادة، وهي جميلة الشكل لكنها حيوانات لاسعة. هذه الريشيات تتغذى ليلاً فقط تمد جسمها المتفرع وتحرك أذرعها حول نفسها لتمسك أجزاء طعامها. هذه المخلوقات تبدو مرنة الجسم عند النظر إليها. لكنها في الحقيقة هشة قابلة للكسر بسهولة، وأذرعها تتكسر بسرعة عندما تهاجم من قبل حيوان آخر أقوى منها. ومن حسن حظها أن لها المقدرة الفائقة في سرعة إعادة تكوين هذه الأذرع.
    الموطن : يتوزع نجم البحر في كافة أنحاء العالم من الشاطيء وحتى عم 6كلم.


    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:01 pm

    البزاقة البحرية


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    التصنيف : تنتمي إلى الرخويات معدية الأرجل والتي تنتمي إلى رتبة Nudibranchia أو عاريات الخيشوم.

    المواصفات : إذا ذكرت البزاقات لأكثر الناس تجدهم يقابلون ذلك بالنفور، إلا أن البزاقات البحرية تختلف كثيراً عن حشرات الحديقة تلك الحشرات الضعيفة الملونة التي تعرف لدينا بأنها بزاقات اليابسة. تعرف البزاقات البحرية كذلك بعاريات الخيشوم. أو بالأرانب البحرية . ولا تزيد عن قليل من البوصات وذات ألوان ناصعة متباينة مع وجود أطواق وارتفاعات ونتؤات. وفور مشاهدتك لهذه المخلوقات الرائعة فمن المؤكد أنك لن تفكر في بزاقات اليابسة مرة أخرى. تنتمي البزاقات البحرية إلى مجموعة الرخويات. والتي تسمى بطنيات الأقدام. ويمكن القول أن كل البطنيات التي توجد على اليابسة أو في المياه العذبة أو المالحة ذات أجسام ناعمة وعينين وعلى الأقل قرنين. وقد يكون لكل واحدة منها محاراً واحداً ملفوفاً أو لايكون لها أي محار على الإطلاق مثل هذا القوقع وهذه الصدفة. وتملك خيشوم زغبي مكشوف، وزوجين من اللوامس. ولاصدفة لها. ويمكن رؤيتها فوق الاسفنج أو شقائق النعمان أو المرجان، وهي ذات ألوان رائعة الجمال ، وهي حيوانات عاشبة في معظم الأحيان وإن كانت غالبية أنواع البزاق البحري لاحمة حيث يشكل المحار غذاءها المفضل وتعمد البزاقة البحرية إلى ثقب صدفة المحارة قبل أن تلتهم لحمها. وبعض البزاقات البحرية تستفيد من الخلايا اللاسعة الموجودة في فرائسها وتستخدمها في الدفاع عن نفسها. لغالبية أنواع هذه الفئة من الحيوانات لسان طويل ذو أسنان يساعدها في الحصول على الغذاء . الغذاء : الاسفنج والمراوح البحرية وقناديل البحر والطحالب وغيرها وذلك يختلف باختلاف النوع.
    السلوك : يصنع قوقع جانثينا عشاً من الفقاعات بحيث يمكنه أن يسبح ويأكل من المخلوقات على سطح الماء مثل رجل الحرب البرتقالي. الحيوانات عارية الخيشوم لا محار لها تجابه به المهاجمين، بالإضافة إلى ألوانها البراقة، لكن يبدو أن حمايتها تكمن في ذلك الغطاء اللزج من المخاط فوقها، فالرائحة قبيحة للبشر وربما يكون مذاقها غير مقبول للمفترسات البحرية ، وهي لاتخشى سوى عاريات الخيشوم الأخرى وبعض الديدان البحرية. تتخصص بعض البزاقات في أكل حيوانات أخرى مثل الإسفنج والمراوح البحرية إلا أن هذا النوع على وجه الخصوص يعتبر نباتياً. فهو يرعى على الطحالب ويعرف بأرنب البحر. وسبب هذ الاسم يعود لتناوله الطحالب بالإضافة إلى زوائده الشبيهة بالأذن على رأسه، ونادراً ما يكون لونه كألوان البزاقات الأخرى بل إن ألوانه كألوان الطحالب التي يأكلها. تتعدد أنواع البزاقات البحرية. فبعضها يرعى على الطحالب و بعضها يسبح حول الاسفنج فتأكله، وبعضها يسبح لكي تصطاد قنديل البحر. بزاقة البحر حيوان خنثى فتحمل أعضاء الذكورة والأنوثة معا. وحتى تخصب بيضها تحتاج إلى أن تجد بزاقة أخرى من نفس النوع. وأحياناً تستطيع أن تقوم بالمهمة بنفسها. بزاقة البحر الخضراء الشاحبة طورت وسائلها الخاصة التي تسمح لها بالصيد على سطح البحر. فلها عدة أكياس تملؤها بالهواء لكي تحافظ على السباحة وافتراس قناديل البحر. وعلى الرغم من أن لسعة قنديل البحر تقتل الكثير من الحيوانات إلا أن تلك اللسعات لايظهر عليها أي تأثير على هذا المخلوق عاري الخيشوم إطلاقاً. بل إن هذه البزاقة تمتص الخلايا اللاسعة وتستفيد منها لنفسها في دفاعها ضد مفترسيها.
    الموطن : كل البحار تقريبًا.


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    السلطعون


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    التصنيف : الفئة : القشرية الفئة الفرعية : Mala costraca الرتبة: decapoda الفصيلة: brachyura

    المواصفات : للسلطعون الحقيقي جسم مسطح عريض مغطى بالدروع القوية، وبطنه محدبة للاسفل. وله زوج من الكلابات الضخمة، وأربعة أزواج من الأرجل يستخدمها في السير والسباحة. السلطعونات من آكلات اللحوم وهي كذلك حيوانات قمامة، ويعيش معظمها في البحر وبعض أنواعها صالح للأكل. الغذاء : نتيجة لانتشاره الواسع فإن السلطعون يتغذى على أصناف كثيرة من الطعام، أغلب أصناف السلطعون تتغذى على الاسماك الصغيرة والديدان وغيرها وهي تبحث عنها تحت سطح البحر وعلى الشاطي وهناك بعض الأنواع من السلطعونات تتغذى على جوز الهند فهي تتسلق إلى أعلى الأشجار وتقوم باسقاط إحدى ثمرات الجوز وتبدأ في أكل لبها عن طريق ثقبها من إحدى الأعين في الثمرة بمخلبها القوي وبعضها يتغذى على ورق المنغروف وهو شجر استوائي تنبثق من أغصانه جذور جديدة.
    السلوك : تتعدد أشكال وأنواع السلطعونات، ولعل أشهر السلطعونات السلطعون الذي يمكن أكله والذي يعيش غربي البحر الأبيض المتوسط وشمال الأطلسي، وهو سرطان كبير ذو غلاف عظمي أملس ومخالب كبيرة وسيقان ذات شعر وقد يصل عرض الغلاف العظمي إلى 20 سم. وهو يسكن القاع الرملي والصخري بالقرب من سطح البحر إلى عمق ثلاثين متراً، ويتغذى على الرخويات وحيوانات الأعماق، أما سلطعون كلابا فيعيش مدفوناً في تربة القاع ويحتاج إلى طبقة رملية بعمق 10ملم على الأقل، وهو آكل لحوم مفترس يتغذى بصورة رئيسية على الرخويات لكنه على استعداد لتقبل أي طعام حيواني آخر. وتجد بعض أنواع السلطعونات بأن أحد مخالبها يساعدها في تحطيم أصداف الرخويات. تحمل بعض أنواع السلطعونات شقيقة نعمان فوقها، وتكون العلاقة بين الإثنين علاقة متينة حتى قيل بأن السلطعون يطعم شقيقة النعمان التي لعلها توفر له نوع من الحماية بلوامسها اللاسعة، ويظل السلطعون يحمل شقيقة النعمان حيثما رحل أو انتقل حتى آخر لحظة في حياته. أغلب جسم السلطعون مغطى بقوقعة أو غطاء صلب واقي، كثير من السلطعونات تحفر أو تسكن في الجحور ولكن بعضها تحمل نصف صدفة بطلينوس فوق ظهرها، وهناك نوع آخر يقوم بقطع بعض الأسفنج ووضع على ظهره كما يقوم سلطعون آخر بوضع بعض شقائق النعمان على أحد مخلبيه أو كليهما لكي يستعمل اللسعة الحادة في مجسات شقائق النعمان ضد أعدائه أو ليقتل بها فريسته أو يشل حركتها.
    الموطن : السلطعون منتشر في كل العالم وخصوصاً في البحار وهو أيضاً يعيش في المياه العذبة وعلى الأرض.



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:02 pm

    المحارات المروحية

    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    الصدفيات وأم الخلول : التصنيف : العائلة : المحاريات Ostreidae

    المواصفات : حيوان رخوي غير متحرك من ذوات الصدفتين ينتمي إلى عائلة المحاريات Ostreidae ، ويكثر في البحار المعتدلة والدافئة. والصدفة العلوية من جسمه أكبر وأعرض من السفلية. وترتبط الصدفتين برباط مرن متين وعضلات قوية ، يربى المحار لأجل الجزء اللحمي الداخلي الأبيض القابل للأكل، أما المحار الذي ينتمي إلى عائلة Aviculidae فلا يؤكل ولكن يستخرج منه اللؤلؤ. ويعيش المحار ملتصقاً بكائن في الماء. الصدفة العلوية للمحار وهي عادة اليسرى تكون أكبر من اليمنى، ومجوفة لتحمل جسم المحار، الصدفة السفلى عادة ما تكون مسطحة وقد تكون مقعرة. أما أم الخلول فهي ثنائة الصمامات ولها إثنين من المحارات المتماثلة التي تفتح وتقفل بعضلات قوية، الفتحات التنفسية الكبيرة داخل هذه المحارات تسحب وتدفع الماء وتنقي الطعام والأكسجين. العديد من القصص رويت عن إثنين من البحارة الذين يجمعون الجواهر واللؤلؤ من داخل البحار ماتوا غرقاً ذلك لأن بعض هذه الصدفات القشرية قد أمسكت أرجلهم، لكن ليس هناك وثائق تثبت هذه القصص. الصدفة البالغة يبلغ عرضها 1م ويمكن أن تزن أكثر من 250 كجم. الغذاء : يتغذى المحار عن طريق تصفية الغذاء مستعملاً الخياشيم لإدخال الماء ومن ثم استخراج الكائنات الصغيرة التي يتغذى عليها المحار عن طريق الأهداب المرتبطة مع الخياشيم حيث تحبسها وتحركها إلى الفم.
    السلوك : تسمى هذه الحيوانات بثنائية الصمامات وذلك لأنها محفوظة في محارة ذات صمامين أو صدفتين مربوطة بمفاصل، أم الخلول ، بلح البحر، والعديد من الكائنات البحرية ثنائية الصمامات تبقى ثابتة في مكان واحد معظم حياتها. وهناك أنواع تستخدم رجلاً عضلية لتحفر وتعيش داخل الرمل أو الطين. المحارات المروحية تعتبر مثالاً لهذه المجموعة حيث تنقل نفسها من مكان إلى آخر بتحريك صدفتها المفصلية. يتكون اللؤلؤ عندما تفرز أم الخلول كربونات الكالسيوم حول حبة من الرمل أو بعض الأشياء المزعجة التي يتم غمرها داخل صدفات الحيوانات. وبالرغم من أن كل ثنائية الصمامات تنتج لؤلؤ، لكن أجود أنواع اللؤلؤ تأتي من أم الخلول غير الصالحة للأكل. اللؤلؤ الجيد يتم الحصول عليه من الخليج العربي، لكن أم الخلول التي تقوم بإنتاجه تكاد تكون منقرضة. اللؤلؤة الوحيدة القاتمة (أو السوداء) والتي تأتي من البحر الباسيفيكي الجنوبي تكلف حوالي 40 الف دولار أو أكثر. فتخيل السعر الكامل للعقد . ولأن هناك العديد من الحيوانات البحرية تتغذى على هذه القشريات أو الصدفيات البحرية فإن هذه الرخويات تحتاج إلى كل الحيل التي تعرفها للهروب من أعداءها وتضليلهم. وصدفات السقالب المروحية تعمل على قفل هذه المحارات بمجرد أنها أحست بأن هناك حيوان مفترس. فصدفات السقالب يمكنها كشف الحركات بعيونها أما الصدفات المروحية فإنها تلتقط التغيرات الضوئية. حيث تحيط السقالب نفسها بالعديد من العيون المنتشرة في حافات الصدفة. يكون التلقيح خارجياً في بعض أنواع المحار، حيث يطلق الذكر ماءه وكذلك تضع الأنثى بيضها في الماء، وفي بعض الأنواع تحتفظ الأنثى ببيضها ويكون التلقيح داخلياً. بعض أنواع المحار يمكنها تغيير جنسها من ذكر إلى أنثى أو بالعكس كلما شاءت ذلك. وبعضها يكون التحول فيه مقروناً بشروط بيئية مثل درجة حرارة الماء ووفرة الغذاء وغيرها.
    الموطن : يتواجد المحار في المياه الضحلة ومناطق المد والجزر في كافة أنحاء العالم باستثناء المناطق الباردة.

    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة






    المحارات المروحية السابحة

    التصنيف : العائلة : Pectinidae المواصفات : وهي حيوان رخوي من ذوات الصدفتين ينتمي إلى عائلة Pectinidae

    التي تحوي على 400 نوع. ويعيش في المياه المعتدلة والدافئة، ويتراوح عرضه بين 2-20سم، وصدفته عريضة ومسطحة ومحززة، يستخدم عضلاته القوية ليرفرف بصدفتيه ويتحرك من مكانه. وتأتي أهمية الإسقلوب في كونه غذاءاً بحرياً. وطوله يصل إلى 5سم تقريباً. الغذاء : العوالق البحرية.
    السلوك : المحارات المروحية السابحة يمكنها أن تقوم بالعوم بكل عضلاتها الجسمية، ومعظمها يجلس في منطقة معينة طيلة حياته. هذه المحارات المروحية تسبح بعملية فتح وقفل الأصداف بطريقة مستمرة ثابتة ، الماء يقذف خارج المحارة بحيث يدفعها.
    الموطن : هناك أكثر من 400 نوع من الأسقالب (المحارات المروحية) التي توجد في العالم من أعماق المحيطات إلى سواحل المياه الضحلة ذات الطبيعة الطينية والرملية


    الأصداف الحلزونية

    التصنيف : الشعبة : Arthropod

    المواصفات : يبلغ طول محارة الأذن حوالي 30سم. الغذاء : العوالق البحرية.
    السلوك : هذه الأجسام التي تظهر كأنها صدفات حلزونية لكنها تسمى صدفات قرن الخروف، وهي لاتظهر بل ولايمكن رؤيتها خارج الحيوانات الحية، فهي توجد فقط داخل جسم حيوان بحري يعيش في الأعماق يسمى الحبار. عندما يكون المحار الحلزوني صغيراً يقوم ببناء غرفة واحدة وعندما تضيق عليه يقوم بإنشاء غرفة أكبر من الأولى ثم يدخل فيها ويغلق الأولى بإحكام ، وبدلا من أن يستخدم طرقة الأرض المستطيلة التي يفضلها معظم المهندسين نجده يقوم بإنشاءها بشكل حلزوني، إن المحار الحلزوني ليس محاراً لكنه ينتمي إلى الحيوانات الرخوية البحرية رباعية الرأس، وله علاقة بالأخطبوط والحبار. تعتبر الصدفات الملونة من الصدفات المميزة بين المحارات التي يفضلها الإنسان وذات القيمة العالية، والجزء اللحمي الرخو من هذه الحيوانات يسمى العباءة. من بين هذه الصدفات المخروطية الجميلة ماله سلاح حاد يمكنه أن يخرق جلد الإنسان ويدفع بمادة سامة قوية داخل الجسم. الصدفات المخروطية عادة تستخدم أسلحتها هذه في اختطاف وشل حركة فريستها. لكن إذا قام بعض الغطاسين بالتقاط واحدة من هذه الحيوانات الجميلة تقوم الصدفات المخروطية باستخدام أسلحتها هذه للدفاع عن نفسها. والنتيجة يمكن أن تكون قاتلة.
    الموطن : في مختلف البحار. </I>

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:04 pm

    أسماك المهرج




    التصنيف :

    الرتبة : Perciformes

    العائلة : Pomacentridae

    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    المواصفات :

    الطول : يصل ما بين 6-12 سم حسب النوع.

    الغذاء : بقايا الأسماك التي تلتهما شقائق النعمان.

    السلوك : تعيش في العادة على شكل أزواج داخل شقائق النعمان، وتضع هذه الأسماك بيضها في كل السنة وذلك في مجموعات ضخمة، ويفقس بيضها بعد مدة قصيرة تصل إلى 4 أو 5 أيام.متوسط العمر لها مابين 3 - 5 سنوات في الأسر. وتتبع أسماك المهرج مجموعة صغيرة من الأسماك تتميز بألوانها الزاهية وتسمى بأسماك الآنسة.وتعيش مع شقائق البحر، فتجذب إليه أسماكاً أخرى إلى مجسات الشقائق، وتطرد عنه أسماك الفراشة التي تفترس الشقائق وتزيل مجساتها. إن العلاقة بين الأسماك المهرجة وشقائق البحر ليست علاقة حماية فقط بل علاقة طعام أيضاً، إذ تقوم أسماك المهرج برحلات إلى خارج مجسات الشقائق على الصخور المجاورة، و لاتذهب بعيداً عن حاميتها ، فألوانها الزاهية البراقة تلفت انتباه الأسماك الكبيرة إليها، التي تشتهيها كوجبة لذيذة وملونة. فتسرع سمكة المهرج إلى مخبئها في جوار شقيقة البحر. وتقوم السمكة الكبيرة بمطاردتها لأجل افتراسها إلى حيث شقيقة البحر فتيصيبها الشقيقة بلسعات قاتلة. وبعد فراغ الشقيقة من أكل السمكة الكبيرة تتغذى سمكة المهرج على الفضلات والبقايا. لكن لماذا لاتصيب لسعات الشقيقة سمكة المهرج بسوء؟ لقد كان يعتقد في يوم من الأيام أن أسماك المهرج ذات مناعة طبيعية ضد لسعات الشقائق؟ أما الآن فقد أثبتت الدراسات أن هذه المناعة الخاصة إنما تحدث بطريقة خاصة. فعندما ظهرت سمكة المهرج لأول مرة واقتربت من الشقيقة كانت تمسح بخفة شديدة على المجسات كما يبدو، وكانت على ما يبدو تتلقى بعض اللسعات، فتنسحب بسرعة ثم تعيد الكرة مرة أخرى، وهكذا حتى يتغطي جسمها بمادة هلامية لزجة. تقوم هذه المادة اللزجة بعزل جسم السمكة المهرجة ضد شحنات مجسات الشقيقة. وبالتالي لاتتأثر بلسعاتها، لكنها إذا غامرت بالدخول في شقيقة من نوع مختلف فإنها تعرض نفسها للموت.

    الموطن : تتواجد هذه الأسماك في البحر الأحمر والمحيط الهندي والهادي ، وأما أسماك إيه بيركيولا الشائعة فتنتشر بصورة خاصة في صخور حاجز أستراليا
    العظيم

    حصان البحر





    التصنيف :

    الرتبة : Gasterosteiformes

    العائلة : Syngnathidae
    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    المواصفات : تتراوح أطوالها بين 2.5 سم لأقزام فرس البحر الصغيرة جداً والتي تتواجد في خليج المكسيك، و 35 سم بالنسبة لأنواع فرس البحر الكبيرة جداً والتي تتواجد في شرق المحيط الباسفيكي.

    الغذاء : القشريات العالقة والأسماك الصغيرة وبعض الحيوانات البحرية الأخرى.

    السلوك : هي أسماك اجتماعية وأعمارها غير معروفة . فمن الصعب تقييدها وتحديدها. ولايعرف إلا القليل عن وضع فرس البحر، ولكن من المعروف أن سفن الصيد تقوم بصيد الآلاف منه في فترة البدر الكامل عندما تتجمع حصين البحر بغرض التناسل. كما تقوم شباك صيد الروبيان بإتلاف النباتات والحياض البحرية التي تشكل مخابيء فرس البحر. يستطيع فرس البحر أن يسبح في الاتجاه العلوي مباشرة، ويستطيع تجنب حيوانات البحر المفترسة ، وذلك عن طريق التشكل بألوان النباتات تحت الماء. فهو يتهرب منها عن طريق التمويه بتغيير لونه إلى أقرب لون نبات وعن طريق إنماء شعيرات جلدية طويله على هيئة فروع النباتات البحرية التي يعيش بينها. بل يمكنه في ثوان معدودة أن يغير لونه من الرمادي أو الأسود إلى البرتقالي الباهت أو الأصفر أو البني الداكن. وفيما عدا الصراطين هناك القليل من المفترسات التي يمكنها التغذي على فرس البحر ، فهي كثيرة العظام وصعبة الهضم. ويمكن لفرس البحر أن يحرك أياً من عينيه بصورة مستقلة عن الأخرى، ومن ثم يمكنه متابعة حركة الحيوانات البحرية الصغيرة التي تمر به دون أن يشعرها بوجوده، فعندما يشعر أن فريسته قد اصبحت في مدى يمكنه من اصطيادها ينقض عليها بسرعة أو يبتلعها من مسافة ثلاثة سنتمترات. وتتغذى حصين البحر بصورة منتظمة ثابتة، فهي تتغذى على العوالق البحرية وغيرها من الحيوانات الصغيرة جداً مثل الأسماك الصغيرة. وحتى تتجنب حصين البحر قوة التيارات التي يمكن أن تأخذها بعيداً تقوم هذه الحصين بلف ذيولها الطويلة حول أقرب نبات إليها، وتعتبر ذيولها مهيئة ومتميزة بميزات المرونة التي تؤهلها للالتفاف والإمساك بالنباتات القريبة. يرى البعض أن هذا السمك الذي يعيش حياة غريبة في البحر قد كان في يوم من الأيام حيواناً من الحيوانات الخرافية، وفور انتشار التفاصيل عن خبره أصبح مطلوباً كسمك من الأسماك المائية. وفي الحقيقة فإنه من الصعب الحفاظ على فرس البحر حياً خارج بيئته الطبيعية بسبب حاجته الكبيرة للطعام، فهو يحتاج للطعام ثلاث مرات يومياً. وموسم التزاوج لحصين البحر يستمر كل السنة في المناطق الاستوائية وفي فصول الربيع والصيف في المياه الباردة، ويكون التوالد في فترة البدر الكامل. وعادة ما يستمر الحمل لفترة 14 أو 28 يوماً اعتمادًا على درجة حرارة الماء. وعدد المواليدقد يصل إلى الخمسين وذلك اعتماداً على نوع العينة وعلى غير المعتاد فإن ذكور فرس البحر هي التي تقوم بمسؤولية الحمل. وبعد تودد لمدة طويلة ومزعجة ولمدة عدة أيام من التهييء وتغيير اللون وعملية التلاؤم مع بعضها البعض تقوم الإناث بإفراز بيضها في أكياس خاصة على بطون الذكور. وتترك للذكور أن تقوم بتخصيب البيض أثناء وجوده في خلايا جدران تلك الأكياس ويقوم الذكور بإفراز سائل معين لتنمو عليه الجينات، وبعد انقضاء فترة الحمل تقوم بفقس الصغار ليسبحوا بحرية في ماء البحر. وتقوم الذكور الحاملة بإطلاق صراخ للإناث لكي تقوم بحمل مزيد من البيض مباشرة دون أن تكون بحاجة إلى رعاية. وفي أدوار معاكسة ولأن الذكور تحد من معدل الإنتاج نجد أن الإناث تتنافس مع بعضها البعض لأجل جذب انتباه الذكور.

    الموطن : تتواجد في أستراليا الهندية، وسواحل الأطلنطي الأوربية وأفريقيا وأمريكا الشمالية وهناك الكثير من العينات التي تعيش خارج الساحل الباسفيكي لأمريكا. وعادة ما توجد حصين البحر في المياه الضحلة والدافئة، وفي حياض النباتات البحرية، ونجد أن هناك بعض العينات التي تفضل المناطق الطينية والرملية، وهناك أعداد أخرى توجد عالقة بجذور المنغروف والأسفنج والمرجان أو توجد ملتفة حول حبال السفن التي تستخدم في الرسو. وفي كل الحالات توجد حصين البحر بالقرب من قنوات المياه السريعة والعميقة حيث يتوفر غذاؤها الرئيسي من العوالق
    .

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:17 pm

    اليعسوب الأعزب





    التصنيف :

    الرتبة : Perciformes

    العائلة : Pomacentridae

    المواصفات :

    الطول : يصل إلى 35سم وفي العادة أقصر من ذلك.

    الغذاء : تتغذى على العوالق ولافقاريات القاع الحية والطحالب.

    السلوك : هذه السمكة إقليمية وتقوم بعض العينات بتشكيل أسراب كبيرة، وبعد 2 إلى 5 سنوات تعتبر سمكة بالغة، موسم وضع البيض في الربيع والصيف، وعدد البيض يصل إلى 20 ألف بيضة، وفترة الفقس من 3 إلى 7 أيام، العمر يصل إلى 18 سنة في الأسر، وأقل من ذلك في الطبيعة. هناك ما يزيد على 200 نوع من أسماك اليعسوب (الآنسة ) الملونة الناصعة الألوان وتوجد في المحيطات الاستوائية وشبه الاستوائية حيث تكون بأعداد كبيرة في المياه الضحلة، وعلى الرغم من أحجامها الصغيرة إلا أنها عدوانية جداً، وتقوم بالدفاع عن منطقتها حتى ضد الغطاسين. تدافع سمكة الآنسة عن منطقتها بقوة ضد الأسماك الأخرى حتى ولو كانت تكبرها بكثير. أما الاسماك التي لاتقاربها في جمال الألوان فتجد منها تجاهلا كبيراً. ويستخدم الذكر ألوانه الباهرة في إغراء الأنثى بوضع البيض، وفي بعض الحالات قد يحدث ألواناً لهذا الغرض، ويستخدم كذلك حركات سباحة مثيرة وأصوات قصيرة لتشجيع الأنثى على وضع البيض فوق أحد الصخور التي قام بتنظيفها وتجهيزها لهذا الغرض. وتضع أي أنثى بيضاً يصل إلى 20 ألف بيضة يقوم الذكر بكل نشاط وحماس بحمايتها. بل يقوم بهب الماء عبر البيض حتى لايتعفن. كما تقوم الذكور بحماية بيضها ضد الأسماك التي تكبرها حتى ولو خاطروا بسلامتهم.

    الموطن : تتواجد في المحيطات اللاستوائية وبعض المحيطات شبه الاستوائية التي تمتد إلى داخل المياه العذبة والمالحة في بعض المناطق. وتكثر بصورة خاصة في المنطقة الهندي الباسفيكية وتظهر في البحر الأبيض المتوسط.



    الأســفــنج







    التصنيف

    الشعبة : Porifera

    المواصفات : هو حيوان لافقري مائي، وبعض قد يبلغ عرضه إلى عدة أمتار. وهي تشبه الأشجار إلا أنها اسطوانية الشكل. وقد تكون بأشكال مسطحة غير منتظمة. للأسفنج هيكل داخلي مكون من الجير والسلكا ومادة بروتينية تسمى الاسفنجين. والاسفنج الذي يستخدم في الغسيل إنما هو هذا الهكيل بدون الكائن الحي. الشكل البسيط للأسفنج هو الشبيه بالاسطوانة ذات المسامات على جانبيها ومسام أكبر في أعلاها. وبالداخل يكون مبطن بخلايا تقوم بسحب الماء من المسام الجانبية واخراجه من الفتحة العلوية، وظيفة هذه الخلايا استخلاص الطعام من الماء هذا الماء. ويحوي الاسفنج على خلايا أخرى هاضمة للطعام وأخرى للتكاثر وأخرى لحماية الهيكل الاسفنجي.

    الغذاء : يتغذى الإسفنج على العوالق البحرية.

    السلوك : معظم حيوانات الاسفنج تقبع على قاع البحر وتلتصق بالصخور. ويتكاثر الاسفنج بافراز البيض أو عن طريق البراعم. هناك ما يقرب من 10 آلاف نوع من الاسفنجيات لاتمتلك ميزة أساسسية واحدة من ميزات الانتماء إلى عالم الحيوانات، فلا رأس لها و لاذنب ولا حتى أي عضو من أعضاء الحواس، وواقع الحال أن الإسفنج مجرد محفظة أو كيس يدخله الماء عبر المسام العديدة القائمة بين الخلايا. يتم احتجاز جزيئات الغذاء فيما ينطلق الماء نحو الخارج عبر فتحة كبيرة تقع في أعلى الجسم تسمى الفُوَيه . للعديد من أنواع الاسفنجيات هيكل عظمي داخلي مكون من مواد كلسية أو قرنية أو سيلسية (رمل الصوان) ، تتكاثر الاسفنجيات بطرق عديدة متنوعة وتتوالد أنواعها الخنثى توالداً ذاتياً.

    الموطن : منتشر بشكل كبير عبر العالم وفي كل الأعماق البحرية.



    الحوت الأحدب





    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    التصنيف :


    الرتبة : Cetacea


    العائلة : Balaenopteridae

    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    المواصفات : يوجد في أعلى رأس الحوت الأحدب منخرة، ترى الرذاذ قد يرتفع حتى ثلاثة أمتار فوق السمكة. كما أنه من السهل تمييز الحوت الأحدب بذيله العريض الطويل وزعانفه ذات الحواف البيضاء، وبثراته البارزة على خرطومه. والزعانف الضيقة تساوي ثلث طول جسمه تقريباً.


    الطول : مابين 13 - 14 متر ، وحتى 16متر.


    الوزن : يصل إلى 65 طناً.


    الغذاء : تأكل الاسماك والرخويات.


    السلوك : هي أسماك اجتماعية، تهاجر من قارة أنتارتيكا الجنوبية إلى مناطق تزاوجها في خليج بنما ، ومعنى ذلك أنها تقطع حوالي 6500كلم شمالاً في رحلتها هذه. يعتبر الشتاء موسمًا لتكاثرها وتتكاثر الإناث كل 2-3 سنوات، تمتد مدة الحمل ما بين 11 إلى 12 شهرًا، يرزق بعدها الحوت بصغير واحد ونادًا ما يزيد العدد إلى صغيرين، يفطم الصغير بعد سنة واحدة، ويعتبر بالغًا بعد 2 - 5 سنوات، وقد يمتد عمره إلى خمسين سنة. تنادي هذه الحيتان بعضها البعض بنداء خاص وهو عبارة عن أغنيات مركبة تستمر مابين 6 إلى 35 دقيقة، وأصوات أخرى متقطعة وبتواتر من 40 إلى 5000 هيرتز. الحوت الأحدب عادة ما يستطلع الماء برفع رأسه أفقياً أعلى من الأمواج مع ترقيد بطنه وسطحه الداخلي الجوفي إلى أعلى أو بواسطة زعانفه المرفوعة على سطح الماء أو بواسطة قفزه ووثبه خارج الماء ليعود مرة أخرى ليحدث تصادم مروع مع سطح الماء. وعندما يكون الغذاء متوفراً بالقرب من السطح فإن الحوت الأحدب يظهر من الجانب أو من تحت ويندفع إلى أعلى فاتحاً فكيه ليبتلع قدر ما يملأه فمه من الفرائس، حيث تتمدد بعد ذلك سلسة من الشقوق الموجودة على منطقة البلعوم حتى يتمكن الحوت من زيادة حجم الفم وبعد ذلك يرشح الماء من خلال صفائح عظام الفك السفلي والتي هي عبارة طقم من الصفائح الشوكية المرشحة والتي تخرج الماء وتترك الفريسة داخل الفكين. يبقى صغير الحوت الأحدب قريباً من أمه، ويكون طوله 4-5م عند الولادة ولمدة سنة حيث يرضع منها يومياً ما مقداره 40 لتر من الحليب في فترة الخمس أشهر الأولى. وتكون الرابطة بين الأم وصغيرها قوية جداً حيث يعرف أن أنثى الحوت الأبيض تحاول حماية عجلها بشدة حتى وإن كانت مصابة بجرح خطير جداً.


    الموطن : تتردد أسماك الحوت الأحدب على البحار القطبية والباردة لأكثر السنة والبحار الاستوائية وشبه الاستوائية في الشتاء ولاتجد من هذه الأسماك في المناطق الاستوائية إلا القليل.





    سمكة المنفاخ (الكروية) الفقهة


    التصنيف :

    الرتبة : Tetraodontiformes

    العائلة : Tetraodontidae

    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    المواصفات :

    الطول : يصل إلى 1 م في حالة السمكة المنتفخة الناعمة.

    الغذاء : على الرخويات والقشريات ذات المحار الصلب إلى جانب الديدان والمرجانيات.

    السلوك : تعيش منعزلة وفي العادة تكون في المياه البطيئة الانسياب سواء كانت عذبة أو مالحة أو شديدة الملوحة، تضع بيضها جنبا إلى جنب مع المني بالقرب من قاع البحر وتكون اليرقة طليقة تسبح في المياه المكشوفة لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر. أحد أنواع سمكة المنفاخ هي سمكة المحيط المنتفخة، وهي نوع سريع السباحة ويتصف أعلاها باللون الأزرق الغامض ويتصف أسفلها باللون الرمادي مع بقع سوداء على كل الجوانب وهناك أشواك صغيرة مختفية في الحنجرة والبطن وتعيش في كل أنحاء العالم بالقرب من سطوح البحار الدافئة. وبدلاً من أن تدفع السمكة نفسها بواسطة الحركات المتموجة لجسمها وذيلها مثل باقي الأسماك فإنها تقوم بحذف نفسها عبر الماء بواسطة تمويج زعانف ظهرها الضخمة وزعانفها الخلفية من جانب إلى آخر، وتهز ذيلها وتجذف بزعانفها الصدرية التي توجد بالقرب من الرأس. ومع أن حركتها بطيئة إلا أن طريقة سباحة هذه السمكة تعطيها القدرة على المناورة فهي تستطيع الحركة إلى أعلى وأسفل وإلى الأمام بل وإلى الخلف لتدخل مخبأها عند وجود أي خطر. أما إذا لم تسعفها حركتها فتلجأ إلى تكتيكاتها التي اشتهرت بها ، فأي مفترس يريد مهاجمة هذه السمكة يجد نفسه أمام المفاجأة ...فتنفخ نفسها وتصبح في شكل كرة قدم، وذلك عن طريق سحب الماء إلى داخل كيس مع المعدة وتحتفظ به بواسطة صمامات العضلات، فإذا لم تملأه بالماء ملأته بالهواء لتحصل على نفس النتيجة. ولو حاول الحيوان المفترس ابتلاع هذه الكرة فإنه إنما يبلع كرة تحتوي على سم عصبي قاتل فتكون نهايته. وباستطاعة اليرقة الصغيرة التي تفقس من البيض أن تنفخ جسمها دفاعاً فور خروجها ، وتسبح في المياه المكشوفة لعدة أسابيع قبل أن تستقر على صخر من الصخور. إن اسم فصيلة سمكة المنفاخ هو تيتراودونتيدا أي رباعية الأسنان. وذلك لأن أسنانها تنصهر في طبقتين اثنتين في الفك الأعلى وأثنين في الفك الأدنى. ولكل من هذه الأسنان حافة حادة مدعومة بسطح قوي طحان أشبه بالسندان، ويعتبر مزيج هذه التركيبة صلباً جداً يسمح للسمكة الكروية أن تعض الفريسة والمواد الصلبة ببساطة وسهولة ويظهر ذلك عند تحطيمها للمحار والعظام بل وحتى الصخور.

    الموطن : توجد في كل أنحاء العالم في المياه الاستوائية العذبة والمالحة لاسيما على الصخور المرجانية، ولكنها أحياناً تنجرف في المياه المعتدلة بواسطة تيارات المحيط.

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:25 pm

    الباركودة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة



    التصنيف : الرتبة : Perciformes

    العائلة : Sphyraenidae
    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة

    المواصفات :

    الجسم : طويل ومخطط بصورة تساعدها على السرعة عندما تهاجم فريستها في الماء، وشكلها فضي ملون مع بقع سوداء. ولها زعنفتين بارزتين على ظهرها توجد مهيئة على الجانبين. الحنكان : عبارة عن صفين من أمواس حادة صغيرة حول الجزء الخارجي من الفم. وأما الحنك السفلي فيبرز ناتئاً خطم (خرطوم) الحنك السفلي. وتختلف عينات البركودة في الحجم من حجم صغير لا يزيد على 4.5 سم إلى 2م تقريبا.
    الطول : يصل إلى 1.8م
    الوزن : أعلى ماتم تسجيله من وزن يصل 46.7 كجم
    الغذاء : تتغذى على أي سمكة تقريباً.

    السلوك : توجد الصغار في تجمعات أما الكبار من هذا النوع فتعيش منعزلة بصورة رئيسية. ومتوسط العمر للبركودة مابين 10-15 سنة. وعلى الرغم من أن القصص التي نسمعها عن هجمات هذه السمكة على الناس قد تكون أحياناً مبالغ فيها، إلا أنها في مياه معينة تكون أكثر خطورة من أسماك القرش. وتعرف أسماك البركودة بحبها للاستطلاع، وهي على الأرجح لاتقوم بالهجوم على الغطاسين إلا في حالة الإثارة بحركة مفاجئة. وهي تتغذى على العوالق وكذلك على صغار البركودة أيضاً. وتستخدم سرعتها في الهجوم على فريستها، كما تستخدم نظرها الحاد. وفي المناطق المظلمة تهجم بسرعة على أي شيء حتى قبل التأكد من كنهه. وعندما تقوم عدة أسماك بالاصطياد في مجموعة فإنها غالباً ما تقتسم أكل فريستها معاً، وذلك بإجبار السمك على السير في اتجاه المياه الضحلة،وبهذا يمكنها أن تتغذى على أعداد أكبر من الأسماك. تعتبر لحوم بعض أسماك الشعب المرجانية التي تأكلها البركودة لحماً ساماً، ومن ثم يصبح لحم البركودة ساماً أيضاً. وهذا هو ما يفسر بأن البركودة تكون سامة في بعض المناطق وغير سامة بل صالحة للأكل في مناطق أخرى.

    الموطن : البحار الاستوائية ولاسيما حول الرؤوس المرجانية والشعاب المغمورة في المياه وربما تكثر في غرب المحيط الأطلنطي وفي المحيط الكاريبي. وهي تعيش في مياه البحر المتوسط والجزء الشرقي من المحيط الأطلنطي إلى جانب تواجدها في كل البحار الاستوائية. وعندما تكون الظروف الطقسية عاصفة، فإن اسماك البركودة ربما تقوم بالبحث عن ملجأ لها بالقرب من اليابسة. ونسبة لأنها تعتمد على النظر في صيدها فإنها قد تكون خطيرة خطورة غير متوقعة في مناطق المياه المظلمة


    الراي اللساع



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    التصنيف :

    الرتبة : Rajiformes

    العائلة : Dasyatidae
    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    المواصفات :

    العرض : يعتمد على النوع ويتراوح بين 30سم و 4.4م

    الطول : يصل إلى 4.3م

    الوزن : بين 750جم إلى 340كجم

    الغذاء : تتغذى على الرخويات والقشريات وبعض الأسماك

    السلوك : يعيش في عزلة ويستوطن القاع، سن البلوغ له غير معروف، ويتكاثر في الربيع، وفترة الحمل تكون من 4 أشهر إلى سنة، كما أن عدد المواليد يكون من إثنين إلى 9 تفقس من البيض داخل جسم الأنثى . إن سم الراي اللساع يتمركز في ذيله الطويل الشبيه بالسوط، وعندما يكون هناك ما يتهدد هذه السمكة بأي شكل كان تقوم بضرب ذيلها من جانب إلى آخر. وتكون الشوكة جاهزة للسع. وعلى الرغم من أن الشوكة صلبة إلا أن الذيل مرن بحيث أنهما معاً يشكلان سلاحاً دفاعياً خطيراً يعرف بأنه يسبب إصابة خطيرة وقاتلة لتلك الحيوانات السابحة والتي قد تكون في حالة من الغفلة. يفضل الراي اللساع أن يعيش في المياه الضحلة، ويمضي أكثر حياته مدفوناً جزئياً في الطين أو الرمل الناعم بحيث لايرى منه إلا العينين ومداخل الماء والذيل. وتتغذى أسماك الراي اللساع بصورة رئيسية على الديدان البحرية والرخويات والقشريات التي تخرجها من قاع البحر وتقوم بعض أنواعها الكبيرة بالبحث عن الرخويات والأسماك الميتة. يقوم الراي بقتل البشر، وعادة ما يكون ذلك نتيجة لـ(اللسعة) التي يتلقاها الإنسان السابح عندما يقف على راي مدفون في الرمال. ويمكن للذيل السوطي والشوكة أن تسبب جروحاً خطيرة بالنسبة للسباحين أوالتهابات إذا لم تتم معالجة الإصابة. كذلك قد تتسبب أسماك الراي في كثير من الأذى والإزعاج لغيرها عن طريق غزو حقول أسماك المحار. حتى أن صدف المحار الصلب يصبح غير ذي فائدة بالنسبة لسن الراي القوية الصلبة.

    الموطن : هناك أكثر من 100 نوع من أنواع الراي اللساع تتواجد في البحار الاستوائية والمعتدلة في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك المناطق حول الساحل البريطاني، ويمتد وجودها إلى أقصى الشمال في أسكندنافيا الجنوبية.



    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:26 pm

    البطلينوس الرخوي






    التصنيف :

    الطائفة : Bivalvia

    المواصفات : جسم البطلينوس جانبي مسطح، ومغلف بغشاء وصدفتين متساويتين ، تغلفهما عضلتان كبيرتان مربوطتان بمفصل ظهري. القدم العضلية للحيوان تستعمل لحفر الجحور في الطين أو الرمل .

    الطول: البطلينوس في العادة لايتجاوز البضعة سنتيمترات ولكن قد يصل بعضها إلى 130سم

    الوزن: 227كلع.

    الغذاء : العوالق البحرية.

    السلوك : يعتبر البطلينوس من رقيقيات الخيشوم، فخياشيمه رقيقة مسطحة وهي تجمع الغذاء له. ليس لرأس البطلينوس مكان محدد، وهو حيوان مخنث ، ويكن التلقيح فيه خارجياً حيث يطلق المني والبيض إلى المحيط حيث يتم التلقيح هناك.

    الموطن : واسع الانتشار في مختلف مناطق العالم.




    سمكة الأخفس المبقعة






    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    التصنيف :

    الرتبة : Perciformes

    العائلة : Serranidae

    المواصفات :

    الطول : يصل إلى 4 أمتار.

    الوزن : 300 كجم.

    الغذاء : تتغذى بصورة رئيسية على الأسماك الصغيرة

    السلوك : هي اسماك مستقرة وليست لها مناطق ثابتة وتصطاد فرادى أو في مجموعات صغيرة سن البلوغ لها مابين 2 إلى 5 سنوات كإناث ثم تتحول إلى ذكور في الفترة بين 7 إلى 10 سنوات وموسم التكاثر لسمكة الأخفس هو أواخر الربيع. هناك العديد من عينات الأخفس وتتواجد أكبرها بالقرب من الشعاب البحرية الغنية بمصادر الغذاء وفي الحقيقة فحتى أسماك القرش تترد قبل أن تقدم على افتراس سمكة أخفس يصل وزنها إلى 300كجم. وتعرف هذه السمكة بأنها فنان سريع التغير، بمعنى أنها تستطيع تغيير لونها في ثوان لأجل تفادي أعداءها. فجسمها معد بخلايا وأنسجة لونية يطلق علها اسم الخلايا الملونة. وهي خلايا يمكن فتحها وقفلها. وبمجرد فتح خلية وقفل أخرى تستطيع السمكة أن تغير لونها. ويمكن لسمكة الأخفس أن تستعرض تشكيلة من البقع والشرائط والخطوط في سلسلة من الألوان وقد يتغير لونها في تتابع عبر كل هذه المراحل اللونية إذا كان ذلك ضرورياً بحيث تربك أي مفترس يتجه نحوها. وعلى الرغم من خطوطها الضخمة ومظهرها الرائق إلا أن سمكة الأخفس تعتبر مفترساً شرهاً، ولأنها لا تستطيع أن تقوم بالهجوم الضارب والضربة القاتلة التي تقوم بها أسماك القرش نجد أن هذه السمكة تتسلل تسللاً إلى فريستها . إن أسنان الأخفس هي عبارة عن مشابك (أو مسامير) بسيطة تؤمن قبضة قوية عند صراع الضحية، ولاسيما الأسماك الانزلاقية ونادراً ما تكون قبضتها قاتلة، ولهذا فعادة ما تبتلع هذه السمكة فريستها حية. وأما إذا كانت الضحية شوكية فإن ذلك معناه معاناة شديدة لسمكة الأخفس. وعلى سبيل المثال فقد وجدت أسماك الأنقليس ذات الذيول الحادة جافة في أجسام الأخفس الأرقط. إذ أنها في لحظة الموت تغمس الأنقليس قواطعها في أحشاء الأخفس في التجويف الداخلي حيث لا تستطيع إفرازات الهضم هضمها. ومن بين الحقائق الغريبة المعروفة عن تكاثر هذه الأسماك هو أنها تتغير جنسياً . ففي أول مراحل نضجها تكون جميعها إناثاً قادرة على وضع البيض وفي الوقت نفسه تكون أجسامها متضمنة لبدايات الذكورة. فكل سمكة تبقى حتى سن 7-10 سنوات تتحول إلى ذكر. بقي أن نذكر أن ميزة هذا التحول غير معروفة، و لايملك العلماء تفسيراً لها.

    الموطن : هناك أكثر من 370 نوعاً تتواجد في البحار الضحلة وحول الصخور المرجانية في كل أنحاء العالم وفي الغالب تتواجد في المياه الاستوائية ويوجد بعضها في البحار المعتدلة.





    حوت المينك



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    التصنيف :

    الرتبة : Cetacea

    العائلة : Balaenopteriedae

    المواصفات : لحوت المينك جسم صغير وقوي ، وهو أقوى من أسماك الهركول الأخرى ، ولها حنك طويل ومستدق.

    الطول : يبلغ طول الذكر 8 أمتار ويصل طول األنثى حتى 10.7متر

    الوزن : يبلغ متوسط الوزن ثمانية أطنان.

    الغذاء : تأكل بصورة رئيسية الكريلات والحيوانات البحرية المجهرية إلى جانب الأسماك الصغيرة.

    السلوك : تعيش في عزلة أو في مجموعات صغيرة إلا إنها تجتمع في أعداد كبيرة إلى جوار مصادر الغذاء الغنية، تمثل أواخر الشتاء موسمًا لتكاثر المينك، مدة الحمل لهذا الحوت عشرة أشهر، وتضع أنثاه صغيرًا واحدًا، فترة البلوغ كانت حتى الأربعينات حوالي 14 سنة والآن تبلغ سن النضج بين 5-7 سنوات، وقد يصل عمرها إلى 60 سنة. يسمى صوتها بالقباع (صوت الخنزير) ووتستعمل بعض الصرخات بمدى 20-80 هيرتز. وتعتبر سمكة حوت المينك سمكة نشيطة وطفيلية وتعرف بعدة أسماء وهي أحد أفراد حيتان الهركول ، والهركول كلمة مشتقة من اللغة الاسكندنافية تشير إلى الأخاديد أو الثنيات التي تمتد من الذقن إلى البطن. تعيش حيتان المينك إما على انفراد أو كل اثنين معاً أو في مجموعة صغيرة وأما التجمعات الكبيرة فتكون حيث يكون هناك مصدر كاف للطعام. وعلى غير ماهو حال كثير من الحيتان نجد أن هذا الحوت لا يغطس في الأعماق بحثاً عن طعامه بل يبقى تحت الماء لدقائق قليلة في وقت واحد. ومثله مثل كل حيتان الهركول يقوم حوت المينك بفتح فمه واسعاً لكي يبتلع كمية كبيرة من الماء تحتوي على العوالق مثل الرخويات الصغيرة العائمة إلى جانب قطعان الأسماك الصغيرة. وعندما يقفل حوت المينك فمه يندفع الماء إلى خارج فمه من الجانب عن طريق الخياشيم ويكون الطعام قد وجد طريقه إلى المعدة وتتكون طبقات فم الحوت من مادة رقنية ذات هلبيات تمسك بالطعام عند اندفاع الماء إلى خارج فم الحوت. ولحوت المينك مابين 230 إلى 360 شريحة عظمية يصل طول الواحدة منها إلى 30 سم توجد على جانبي الفك العلوي.

    الموطن : تتواجد في كل أنحاء العالم تقريباً بما في ذلك المناطق الاستوائية والقطبية.

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:34 pm

    قرش الشعاب المرجانية

    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة




    التصنيف :

    الرتبة : Chondrichthyes

    العائلة : Carcharhiniformes

    المواصفات :

    الطول : من 1.5 في أسماك القرش ذات العرف الأسود إلى 5م في القرش النمري

    الغذاء : تتغذى بصورة رئيسية على الأسماك والقشريات والحبار والأخطبوط.

    السلوك : تعمل قروش الشعاب المرجانية كمفترسات بنشاط ليلااً ونهاراً، وتمضي أسماك قرش الصخور الرمادية أكثر وقتها وهي تسبح عبر الأعماق الزرقاء. إلا أنها قد تتجمع أحيانا بكميات ضخمة في مداخل المحيط، وقد تستخدم تلك المداخل لدخول المياه الضحلة لكي تصطاد فوق المنخفض الصخري عند التيار المرتفع. بعد حوالي سنتين واعتماداً على الحجم ومعدل النمو تعتبر السمكة بالغة، تتكاثر في الصيف، مدة الحمل من 8 إلى 12 شهراً بحسب النوع، وعدد الصغار حوالي 14 صغير مكتمل البنية عند الولادة. أسماك قرش الصخور المرجانية هي مفترسات انتهازية، تهاجم وتأكل أي شيء تقريباً بدءاً من الأصداف والقشريات الصغيرة وانتهاءاً بأسود البحر. قرش الشعاب المرجانية ذو العرف الأسود يتغذى على السراطين وجراد البحر والحبار وأسماك الصخور المرجانية الصغيرة. وتقوم بالصيد ليلاً في منطقة معينة، فهي ترصد الكمائن للضحايا على روؤس الصخور المرجانية في المياه الضحلة. أما قرش الشعاب المرجانية ذو العرف الأبيض فإنها تتجول في مياه مختلفة فتأكل الأسماك التي تستوطن القاع والأخطبوط المختبيء داخل شقوق ومغارا ت الصخور المظلمة. أما سمكة القرش الرمادية فإنها تقوم بتحذير الدخلاء عن طريق تعريج جسمها ورفع خرطومها وإسقاط زعانفها الصدرية ثم تقوم بالهجوم مع عضات قوية مؤلمة لا تشاهد في طرقها العادية للتغذى. بل إن بإمكانها حتى أن تطرد القرش النمري الذي يصل طوله إلى 5 أمتار والقادر على قتل سمكة القرش الرمادية وبلعها كلها.

    الموطن : توجد أسماك الشعاب المرجانية بصورة رئيسية على الصخور في المناطق الاستوائية إلا أن بعضها يتخلل المياه المعتدلة والأكثر برودة في الصيف.



    اسماك القرش البيضاء الضخمة








    التصنيف :

    الرتبة : Lamniformes

    العائلة : Lamnidae

    المواصفات :

    الطول : بمعدل 3 - 7 أمتار وقد يزداد الطول نمواً.

    الوزن : بمعدل 1200 كجم.

    الغذاء : تقوم باصطياد أي سمكة أو مخلوق دافيء الدم وتتغذى عليه.

    السلوك : تمضي أسماك القرش البيضاء الضخمة أكثر وقتها في حياة منعزلة في البحار. وتحتاج هذه الأسماك أن تظل سابحة كل حياتها حتى تتمكن من الحصول على القدر الكافي من الأوكسجين في المجاري الدموية عندها وهي أكثر الحيوانات إخافة لكل مخلوقات البحر. يعتبر أي مخلوق من مخلوقات البحر تقريباً طعاماً وفريسة لأسماك القرش البيضاء الضخمة، وكلما كانت الفريسة كبيرة كلما كانت مفضلة لسمك القرش، ومن بين الأسماك المفضلة هناك التونا والمارلين والبرودبيل وتعتبر أسود البحر والدولفينات من بين الوجبات المقبولة للقرش. وعمر هذه الأسماك غير معروف ومن المعتقد أن يكون بين 30-40 سنة.نسبة لأن أسماك القرش البيضاء تنتقل باستمرار، فيكون من الصعب مراقبة عددها، ولم تتوفر أرقام لاعدادها ويعتقد بأنها نادرة. ونجد أن اكثر أنواع القرش الأبيض الضخم يصطاد بصورة منفردة على الرغم من أننا قد نجد عدداً منها تأكل فريسة واحدة معاً بعد أن ينساب الدم من الفريسة بسبب القتل. فالدم إشارة من الإشارات التي تنجذب إليها أسماك القرش بحثاً عن فريستها . ولا توجد أرقام حقيقية للكميات التي تأكلها أسماك القرش في اليوم - ذلك أن مثل تلك الكميات تعتمد على القدر الذي تأكله كل سمك يومياً، وعلى ما يتوفر في المنطقة المجاورة لها ودرجة حرارة الماء. وقد ثبت أنها تتناول كميات أكبر من الطعام في المياه الدافئة حيث يزداد المعدل الأيضي عندها. ومن المعتقد أن أسماك القرش البيضاء الضخمة تأكل في أي وقت وأن تناولها لوجبتها إنما يعتمد على وقت اصطيادها لفريستها بغض النظر عما إذا كانت حصلت على وجبة كبيرة أم خفيفة، إلا أنه يمكنهاأن تستمر لفترة طويلة، ربما تصل إلى شهر دون تناول طعام. وتعتمد في صيدها إلى حد كبير على حاستها الدقيقة والشديدة إذ أنها تشم رائحة فريستها فتتجه إليها وهذه هي الطريقة المثلى للحصول على طعامها. وفي داخل مخروط الأنف هناك الآلاف من الثقوب الصغيرة التي تشكل المركز العصبي الرئيسي عند القرش. ونسبة لما تتميز به من حساسية عالية للشم تستطيع أسماك القرش أن تشم مقادير صغيرة من الدم في الماء. كما أن اسماك القرش البيضاء الضخمة تتميز بنوع من إحساس موقع (مركز)الصدى . وتستطيع عن طريق هذا الحس تحديد موقع فريستها. ويطلق عليها أحياناً الأسماك آكلة البشر أو الموت الأبيض، كما يطلق عليها اسم القرش الأبيض الضخم. وهي تنتشر في نطاق واسع من أنحاء العالم ولها سجل دموي طويل في هجومها على البشر والمراكب الصغيرة. ولايعرف إلا القليل عن عادات تكاثر سمك القرش، وعلى كل فمن المعتقد أن الإناث هي التي تلد الصغار ولم يحدث قط أن تم اصطياد سمكة قرش بيضاء ضخمة حامل.

    الموطن : تتواجد بصورة واسعة في المحيطات إلا أنها تفضل دفء البحار ذات الحرارة وعلى كل فقد تم اكتشاف أنواع منها في المياه الدافئة خارج أستراليا الجنوبية.



    القرش الليموني


    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة





    التصنيف : الرتبة : Carcharhiniformes

    العائلة : Carcharhinidae

    المواصفات :

    الطول : يصل إلى 3.4 م في الحالة الطبيعية وتصل الذكور 2.5م وتصل أطوال الإناث 2.6م.

    الوزن : يصل إلى 180 كجم.

    الغذاء : السمك أبوذقن (الموليت) وسمك الليدي، وأسماك الأخفس الصغيرة في المياه الداخلية للشواطيء، وأسماك الربيل والبينيت والرخويات في المياه البعيدة من الشواطيء. وكذلك تتغذى على المحار والشفنين البحري وطيور البحر العائمة على سطوح الأمواج ، ويكثر اصطياد أسماك القرش الكبيرة لأسماك القرش الأخرى الصغيرة.

    السلوك : تعيش أسماك القرش الليموني في المياه الضحلة للمحيط الأطلنطي والباسيفيكي. ويأتي اسمها من لونها البني المصفر الباهت. الذي يشبه الليمون. يصل طولها حوالي طول سيارة أسرة صغيرة وهو حيوان مفترس مخيف. ومثل بقية أنواع القرش الأخرى يمكن إثارة سمك القرش الليموني بكل سهولة. فبمجرد تحريك يد أو رجل داخل الماء بالقرب من القرش الليموني السابح قد يؤدي إلى إثارته ومن ثم هجومه فجأة. وعلى الرغم من دراسة عادات التوالد لأسماك القرش الليموني في الأسر إلا أن طقوس التزاوج بينها ما يزال سراً من الأسرار. فإن النضج التناسلي له غير معروف. ويكون موسم التوالد له في أواخر الربيع وأوائل الصيف. أما فترة الحمل فهي حوالي تسعة أشهر، وتلد الأنثى مواليداً يصل عددها إلى عشرة صغار في فترة أواخر الربيع وأوائل الصيف. وتختار لهم المكان الذي تكون فيه المياه ضحلة جدا، وبعد ولادة أي صغير يبقى ذلك الصغير على الحوض البحري لفترة قصيرة قبل أن يسبح بعيداً ليقطع الحبل السري. وتسحب الأنثى المشيمة وراءها بعد أن تلد صغارها. ويحتاج الوليد منذ الصغر أن يقوم بالدفاع عن نفسه، ومن ثم ينضم إلى غيره من الصغار في مجموعات صغيرة لكي يصطادوا الأسماك في مياه الشواطيء الداخلية مثل الموليت والمنغروف جاك. يقوم سمك القرش الليموني بالاصطيادفي الأعماق ويتغذى على الأسماك ذات الحجم المعقول التي تعبر طريقه. وأما في مياه الشواطيء الداخلية فإن أكثر طعامه من الموليت وسمك الليدي وسمك الأخفس الصغيرة، وأما في المياه العمقية، فغذاؤها الرئيسي يتكون من أسماك الكريل والبينيت والرخويات. وأما صغار أسماك القرش الليموني، فعادة ما تتجمع في المياه الضحلة لأجل الصيد. وأما إذا غامرت بالخروج من المياه الضحلة فهي نفسها قد تقع فريسة لأسماك القرش الليمونية الكبيرة. وأما الأسماك الكبيرة ففي العادة تقوم باصطياد طعامها بصورة منفردة فيما عدا الأماكن التي تظهر فيها حشود أسماك كبيرة. عندئذ قد تتجمع أسماك القرش هناك لكي تصطاد في مجموعات على الرغم من أن أياً منها يختار ضحيته بنفسه. وعلى الرغم من أنه يمكن لسمك القرش الليموني أن يعيش في الأسر إلا أنه يجب ألا يعتقد أحد بأن هذه النوعية (مأمونة) الجانب، كلا ، فلقد ثبت أن أكثر من سمك قرش ليموني حبيس قد تحول فجاة إلى حيوان شرس. بل من المعتقد بأنها قامت بكثير من الهجمات على الناس. ويمكن القول أن حجمها الضخم وطبيعتها في الوصول إلى مياه الشواطيء الداخلية الضحلة يجعل من هذا النوع من السمك خاصة مفترساً خطيراً لبني البشر، وقد ظلت أسماك القرش الليمونية موضوع تجارب الكثير من التجارب العلمية وكنتيجة لهذه التجارب أصبح من المعروف أنها تنجذب إلى الألوان البراقة وخاصة اللون البرتقالي المميز والأصفر المميز المستخدم في أدوات العوم والمعدات الخشبية. كما اتضح أن سمك القرش الليموني ينجذب ويستجيب لتذبذبات الأصوات المنخفضة المتكررة مثل تلك الأصوات التي تصدرها الأسماك المصابة أو البشر الذين يكونون في حالة صراع في مع ماء البحر.

    الموطن : ويتواجد في المياه الضحلة حول الساحل الشرقي لشمال وجنوب أميركا، وعلى طول الساحل الغربي لأميركا الوسطى والجنوبية وإلى الساحل الغربي لأفريقيا. وتعيش أسماك القرش الليموني في المياه على طول الساحل الشرقي لشمال وجنوب أمريكا بدءاً من نيوجيرسي إلى البرازيل وعلى طول الساحل الغربي لأميركا الوسطى والجنوبية وإلى الساحل الغربي لأفريقيا. ويفضل سمك القرش المعيشة في الأعماق المتوسطة والمياه الضحلة للخلجان وإلى أعماق البحار المكشوفة. كما يمكن لمسك القرش عمل دورة بالقرب من الصخور وفي أفواه الأنهار والخلجان ومجاري المياه المالحة الأخرى.


    </I>

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:45 pm

    القرش المتشمس





    التصنيف :

    الرتبة : Lamniformes
    العائلة : Lamnidae
    المواصفات :
    الطول : يبلغ مابين 7 - 9 أمتار
    الوزن : ما بين 3.500كجم إلى 4000كجم
    الغذاء : تتغذى على العوالق.
    السلوك : تظهر منفردة في مجموعات صغيرة أو في قطعان وهي بطيئة الحركة وغالباً ما تظهر على السطح، تبلغ هذه القروش فيمابين 2 إلى 4 سنوات، والربيع هو موسم تزاوجها،ربما يستمر الحمل لمدة ثلاث سنوات، ويليه صغير أو اثنين. تعرف أسماك القرش بعاداتها الافتراسية الشرسة، إلا أن أكبر أنواع القرش هما قرش الحوت والقرش المتشمس ذات سلوك غذائي مختلف تماماً ، فسلوكها أشبه براي العباءة حيث يتناولان طعامهما عن طريق ابتلاع كميات ضخمة من العوالق والحياوات الصغيرة التي يمكن أن توجد بكميات ضخمة في ماء المحيط. وتعرف سمكة القرش المتشمس بسباحتها البطيئة عبر المياه العليا للمحيط فهي نادراً ما تسبح أسرع من 5كم في الساعة. ويأتي اسم القرش المتشمس من عادته في الاستلقاء بهدوء وبدون حركة يظهرها بارزاً في سطح الماء وزعانف ظهرها المثلثة تستدفيء في أشعة السمك، لذا يطلق عليه بعض الصيادين اسم (سمكة الشمس). وعلى نقيض الأسماك الأخرى فإن سمكة القرش المتشمس لا تبيض بل يتم التخصيب داخلياً، وينمو الوليد داخل جسم الأم كما هو الحال عند باقي أسماك القرش. لكن الغريب أن الأنثى قد يوجد في مبيضها قرابة الستة ملاين بيضة بطول 0.5 - 5 ملم وهي أشبه ببيض السمك إلا أن الأنثى لاتنتج غير عدد قليل منه. أما لماذا يوجد هذا العدد الهائل من البيض فالأمر لم يتضح بعد. على الرغم من أنه من الممكن أن كمية البيض غير المخصب قد تكون بمثابة غذاء للوليد النامي في بطن أمه. وفي النهاية لا تلد الأم إلا صغيراً واحداً أو صغيرين وعند الميلاد يكون صغير القرش بطول 1.5متر ويكون عنده في هذه المرحلة خرطوم لحمي طويل مع كلاب منحني في رأسه.

    الموطن : يتركز في كل أنحاء المياه المعتدلة لكل من نصفي الكرة الشمالي والجنوبي.



    القرش النمري

    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة





    التصنيف :

    الرتبة : Carcharhiniformes

    العائلة : Carcharhinidae

    المواصفات : رأس القرش النمري في شكل إسفين ويتميز بأنه يعطي السمكة القدرة على المقاومة ويسمح لها بأن تدور بسرعة دون عناء . وفي العادة تسبح هذه الأسماك باستخدام حركات متعرجة بجسمها.

    الطول : يصل متوسط الطول ما بين 3 إلى خمسة أمتار وقد يصل إلى سبعة أمتار
    الوزن : يصل متوسط وزن السمكة إلى 1.000 كجم

    الغذاء : تأكل كل ما يمكن أن تصطاده.

    السلوك : تعيش هذه السمكة في عزلة وحيدة، وتعرف أسماك القرش النمري بأنها أسماك ولودة بيضية بمعنى أنها تبيض بيضاً يفقس داخل جسم الأم، ومن الراجح ان يكون ما بين 30إلى 40 سنة، وسبب تسميتها بالقرش النمري هو الخطوط الشريطية السوداء على ظهرها. ومن المعروف أن هذه الخطوط تكون واضحة عند القرش الصغير ثم تزول أخيراً عندما يتقدم السن بها. وهذه الأسماك حيوانات بحرية قاتلة، وتتسلح هذه الأسماك بنوع من أجهزة كشف الفريسة ومجموعة من أسنان القص التي يمكنها أن تقطع كلاً من جسم وعظم الفريسة في آن واحد. وباعتبارها آكلة معروفة للبشر فهي تعتبر أحد أخطر أنواع أسماك القرش في العالم. ومن المعروف أن القرش النمري يقطع 80 كلم في اليوم ونادراً ما تتوقف إلا للأكل. وفي البحار المرجانية تقف سمكة القرش النمري مثلها مثل الملك في البحر. فهي أكبر وأكثر المفترسات البحرية خطورة ، وهي تأكل كل ما يصل إلى فمها. وتفضل البقاء في المناطق العميقة بالقرب من حواف الشعب. وفي ظلمات الليل تذهب إلى المنحدرات السفلى لحواف الشعب لكي تتناول غذائها في حوض المحيط. وهي تتغذى على كل شيء كالرخويات وأسماك القرش الأصغر والسلاحف والفقمات، بل لقد وجد أن أمعاءها تحتوي على مواد مثل لوح أرقام السيارات و علب البترول. تتميز هذه الأسماك بأن لها أفواه ضخمة وواسعة وأحناك قوية مدعومة بأسنان مسطحة مثلثية ومتشعبة مع حواف حادة قادرة على قرض القطع الكبيرة في محار السلاحف، وتنمو لدى هذه الأسماك أسنان جديدة باستمرار لكي تحل محل تلك الأسنان التي قد تكسرت أو فقدت. ولسمك القرش النمري نظر جيد، وحاسة شم حادة تمكنه من تتبع آثار الدما المتبقية في الماء. وتعتبر سمكة القرش النمري هي المسؤلة عن أكثر هجمات أسماك القرش الخطيرة على الإنسان. وتعتبر واحدة من أخطر أسماك القرش في المياه الاستوائية ويرجع هذا من ناحية جزئية إلى مصدر غذائها الواسع. إلا أن أكثر أسماك القرش القاتلة لا تأكل البشر في الحقيقة ،فمع أنها تقتل البشر عن طريق تسبيب إصابات خطيرة في جسمه إلا أنها في العادة لا تأكل بقاياه. وبعض الخبراء الذين يغطسون مع هذه الأسماك غالباً ما يجدونها بطيئة لطيفة وميالة للمساعدة. وعلى أية حال فإن ظهور أو وصول سمك القرش النمر يعد بالنسبة لأكثر الناس مسألة خطرة. وللقرش النمري نظام تكاثر لايجعل البيض عرضة للضياع، وذلك لأنها تتكاثر عن طريق التخصيب الداخلي. وبعدها تلد صغاراً كاملة الحركة وحية. فتنشأ الصغار داخل جسم الأم، حتى إذا جاء وقت ميلادها كانت قوية ومستقلة ولها مجموعة متكاملة من الأسنان.

    الموطن : تتواجد بصورة خاصة في المياه الساحلية والاستوائية في كل انحاء العالم في الشتاء.


    القرش أبو مطرقة



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة





    التصنيف :

    الرتبة : Carcharhiniformes

    العائلة : Carcharhinidae

    المواصفات : رأس القرش أبو مطرقة على شكل الحرف (T)، وتوجد عيناه في رؤوس أطراف المطرقة، وفتحتي الأنف إلى الداخل قليلاً.

    الطول : يصل متوسط الطول إلى 4 أمتار وقد يصل بعضها إلى ستة أمتار.

    الوزن : يصل إلى 900 كجم.

    الغذاء : الأسماك واللافقاريات.

    السلوك : تتغذى هذه السمكة وحدها ليلاً. وتعيش في قطعان أثناء النهار، سن البلوغ لها مابين 10-15 سنة، وموسم التكاثر الربيع وأوائل الصيف، مدة الحمل تصل إلى 20 شهراً، وعدد الصغار قد يصل إلى 40، متوسط العمر للقرش أبومطرقة ربما 30 سنة أو أكثر. يحتاج سمك قرش أبو مطرقة مثله مثل كل أنواع القرش الأخرى للبقاء في شكل حركة دائمة وذلك بسبب أنه لايستطيع إدخال الماء إلى خياشيمه مادام واقفا ساكناً. فعندما يتحرك إلى الأمام فإن الماء يدخل عبر خياشيمه حيث يتم عندها استخلاص الأوكسجين اللازم للتنفس. وبالرغم من أن قرش أبو مطرقة يسبح في قطعان أثناء النهار إلا أنها تنفصل منفردة لتبحث عن غذائها في الليل. ويتغذى قرش أبو مطرقة بصورة رئيسية على اللافقاريات والأسماك ويلدغ فرائسه جزئياً ويستخدم أسنانه القوية لتمزيق فريسته لأجزاء لكن لا يستخدم هذه الأسنان لمضغ الفريسة وذلك لأنها تبتلع الأجزاء الضخمة من فرائسها وتهضمها داخل معدتها.

    الموطن : توجد في المحيطات في كل أنحاء العالم عدا المناطق الباردة جداً، ونادراً ماتوجد في المياه التي تقل درجة الحرارة فيها عن 20 مئوية. وشوهدت في القنال الإنجليزي أثناء الصيف.



    الحوت الأبيض



    نقره على هذا الشريط لتصغير الصورة


    التصنيف :
    الرتبة : Cetacea
    العائلة : Monodontida
    المواصفات :
    الجسم: أبيض في الكبار ورمادي أزرق داكن في الصغار، هناك من 8-10 أسنان على كل جانب من كل فك، كل سن بقطر حوالي 2 سم، هناك حافة سفلى على الظهر لكن ليست هناك زعنفة ظهرية، والزعانف الجانبية مستديرة، الجمجمة منتظمة، وثقب النفخ موضوع إلى اليسار. الطول : قد يصل إلى 5.5 أمتار. الوزن : 1575 كلغ تقريبًا.
    الغذاء: يتغذى الحوت الأبيض على أسماك الأعماق والرخويات.
    الموطن : السواحل القطبية لأوروبا وآسيا و أمريكا الشمالية.
    السلوك : ينتقل هذا الحوت في قطعان تتألف من 20 - 200 حوتًا، إنه يسبح ببطء وقلما يكشف جسمه إلى الهواء عندما يصعد إلى السطح ليتنفس، تدوم فترة الحمل مدة سنة يولد بعدها الصغير في نيسان حزيران. يهاجر الحوت الأبيض بانتظام من الشمال إلى الجنوب في الخريف ويعود في الربيع.

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:46 pm

    الحوت القاتل





    التصنيف :

    الرتبة : Cetacea
    العائلة : Dilphinidae
    المواصفات :
    تتميز ألوان هذا الحيوان باللونين الأبيض والأسود، ومن السهل التعرف على هذا الحوت من الطول الكبير للزعنفة الظهرية، الذي قد يصل إلى 170 سم في الذكور البالغين، فقرات الرقبة الثلاث أو الأربعة الأولى منصهرة، هناك من 10-12 سنًا مخروطيًا على كل جانب من كل فك، كما أن الإناث أصغر من الذكور حجمًا نوعًا ما.

    الطول : إلى 9 أمتار.

    الوزن : 8100 كلغ.

    الغذاء : يتغذى الحوت القاتل على أي حيوان، كالبطريق وعجل البحر والأسماك والدلافين والحيتان أيضًا.

    السلوك: يعيش هذا الحوت في قطعان من 2-8 حيتان، وقد يرتفع العدد إلى مابين 30-40 حوتًا، الأفراد المنعزلة هم الذكور دائمًا. لايمكن لأي حيوان أن يهدد الحوت القاتل، كما أنه لايخاف الاقتراب من السفن، وهو يستطيع السباحة بسرعة 35 ميلاً في الساعة ويقوم بقفزات ضخمة خارج الماء، وفي بعض الأحيان يبقى بلا حراك في الماء ورأسه فوق السطح ليرى ما يجري. يولد الصغار بعد 16 شهرًا من الحمل على ما يعتقده الباحثون.

    الموطن : المياه الساحلية على الرف القاري، وأكثر ندرة في البحارالمكشوفة.


    الحوت الربان


    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    التصنيف :
    الرتبة : Cetacea
    العائلة : Delphinidae
    المواصفات :

    لهذا الحوت رأس له جبهة في شكل البطيخة تشتمل على نظام الحوت السوناري(المائي) ويمكن ذلك الحوت من تحديد موقع الفريسة عن طريق الإشارات الصوتية التي يرسلها.

    المنخرة : لحوت الربان منخرة واحدة يتنفس بها عندما يصعد إلى السطح بعد غطسة وتتكون الغمامة المزفورة بصورة رئيسية من بخار الماء إلى جانب قطيرات زيتية تصدر من الغدد التي تبطن القصبة الهوائية.

    الطول : يبلغ طول الذكر ذو الزعنفة الطويلة ستة أمتار ويبلغ طول الأنثى خمسة أمتار ويبلغ طول الذكر قصير الزعنفة 5.5 أمتار ويبلغ طول النثى 4.25 متر.

    الوزن : يبلغ وزن الذكر 2500إلى 3500كجم بينما الأنثى بين 1300-1800كجم.

    الغذاء : تتغذى على كثير من الرخويات وبعض الأسماك.


    السلوك : هي حيتان اجتماعية وتتراوح القطعان بين حوالي 40 إلى عدة مئات من الأفراد، ولايوجد لحوت الربان موسمًا معينًا للتكاثر فهو يعتبر السنة كلها موسمًا للتكاثر، وتستمر مدة حمل الأنثى مابين 15-16 شهرًا، لتنجب صغيرًا واحدًا، يبلغ الذكر مابين 11-12 سنة وتبلغ الأنثى في حوالي السادسة، وقد يصل العمر لهذا الحوت إلى 50 سنة. اسم الحوت الربان أتى من عادة الحوت بتعقب قائد السرب (الربان) يسير خلفه السرب. ويسبح الحوت الربان ذو الزعنفة الطويلة بسرعة 4-6 كلم في الساعة ، بينما يسبح ذو الزعنفة القصيرة بسرعة 8كلم/الساعة. ومثله مثل الدولفين، يقوم حوت الربان باستطلاع الماء بالوقوف عرضياً في الماء أو يرمي نفسه على جانبه سابحاً على الجنب عندما يصل حب استطلاعه إلى قمته. يستهلك الحوت البالغ طويل الزعنفه حوالي 35 كجم من الغذاء يومياً بينما يستهلك قصير الزعنفة حوالي 45 كجم في اليوم. يسبح حوت الربان بالقرب من سطح الماء، إلا أنه يرتقي بانتظام للتنفس بواسطة المنخرة ، لكن عندما يكون في حالة صيد فرائسه فإنه قد يغطس بعمق 60 متراً ويبقى غاطساً لأكثر من 10دقائق.


    الموطن : يتواجد الحوت ذو الزعانف الطويلة الشمالي في المدى من كندا إلى اسكندنافيا والبحر الأبيض المتوسط. وأما المجموعات الجنوبية فتستوطن المياه الباردة للمحيطات الجنوبية.



    حوت الفين (الزعنفة)




    التصنيف :

    الرتبة : Cetacea

    العائلة : Balaenoptridae

    المواصفات :

    حوت الفين حوت ذو عظام فكين و لا يملك أسنان حيث يستعوض بدلاً عنها بصفائح مغزلية داخل الفم تقوم بتصفية وترشيح الطعام الذي تتناوله و تقوم حيتان الفين بفتح فمها لتدع الماء والغذاء في الدخول حيث يمتد بعلومها المرن فيتبلع الغذاء إلى الداخل بينما يمر الماء إلى الخارج .

    الطول : يصل طول الأنثى إلى 26م ويصل طول الذكر إلى 25م.

    الوزن : مابين 40 - 51 طن.

    الغذاء : الساردين والرخويات.

    السلوك : هي حيتان اجتماعية جدًا، يبلغ الذكر في هذا الحوت سن النضج بعد ست سنوات بينما تبلغ الأنثى بعد سبع سنوات، وفي الفترة من ديسمبر إلى يناير تتم المعاشرة بين هذه الحيتان ، وتتناسل الأنثى كل سنة أخرى، وتمتد مدة الحمل إلى 12 شهرًا، يخرج بعدها صغير واحد، قد يمتد عمره مابين 80-100 سنة. وتنادي هذه الحيتان بعضها بأصوات فردية متموجة منخفضة. إن حيتان الفين من أكثر حيتان الهركول اجتماعية ، ويمكن مشاهدتها في شكل قطعان تزيد عن 100 حوت. لكنها غالباً ما توجد كقطعان مكونة من 6-14 حوت يحتوي على زوج من الذكور الناضجة والإناث والصغار. هناك رابطة عائلية قوية توحد الحيتان في كل قطيع كما أن لها لغة من أصوات متكررة عالية ومنخفضة لتساعدها في الاتصال ببعضها. كل صوت يأخذ ثانية من الزمن، فتكون هناك عدة اصوات في الدقيقة والتي يعتقد أن لها مدلولات معينة ويلاحظ بأن هذه الأصوات تكون أكثر شيوعاً في أوقات الغذاء. تضع الأنثى مولودها تحت الماء والذي يبلغ وزنه عند ولادته 3500كجم بطول 6.5م، ومثل بقية أنواع الحيتان فإن العجل يولد أولاً بواسطة ذيله ، وتكون هناك أنثى أخرى تساعد العجل المولود حديثاً للصعود للسطح حتى يأخذ تنفساً للمرة الأولى. وخلال الستة أشهر الأولى فإن عجل الحوت يتغذى من أمه والتي يتكيف جسمها لضخ الحليب في فم عجلها في شكل آلية جيدة وسريعة، ويكون هذا الحليب غني جداً ومركز ويمكن العجل من النمو السريع بحيث يتضاعف حجمه مرتين بعد إتمام فترة الستة أشهر هذه.


    الموطن : توجد حيتان الفين في كل محيطات العالم إلا أنها تتجنب المناطق الجليدية،على الرغم من تقلص أعدادها بسبب صيادي الحوت. يتبع هذا الحيوان الثديي فصيلة الحوت التي تعرف بصورة جماعية باسم الهركول وتتميز هذه الأسماك بزعنفة صغيرة على الظهر وبأخاديد الحنجرة التي تتسع عند تناول الطعام.



    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:46 pm

    حوت الفين (الزعنفة)




    التصنيف :

    الرتبة : Cetacea

    العائلة : Balaenoptridae

    المواصفات :

    حوت الفين حوت ذو عظام فكين و لا يملك أسنان حيث يستعوض بدلاً عنها بصفائح مغزلية داخل الفم تقوم بتصفية وترشيح الطعام الذي تتناوله و تقوم حيتان الفين بفتح فمها لتدع الماء والغذاء في الدخول حيث يمتد بعلومها المرن فيتبلع الغذاء إلى الداخل بينما يمر الماء إلى الخارج .

    الطول : يصل طول الأنثى إلى 26م ويصل طول الذكر إلى 25م.

    الوزن : مابين 40 - 51 طن.

    الغذاء : الساردين والرخويات.

    السلوك : هي حيتان اجتماعية جدًا، يبلغ الذكر في هذا الحوت سن النضج بعد ست سنوات بينما تبلغ الأنثى بعد سبع سنوات، وفي الفترة من ديسمبر إلى يناير تتم المعاشرة بين هذه الحيتان ، وتتناسل الأنثى كل سنة أخرى، وتمتد مدة الحمل إلى 12 شهرًا، يخرج بعدها صغير واحد، قد يمتد عمره مابين 80-100 سنة. وتنادي هذه الحيتان بعضها بأصوات فردية متموجة منخفضة. إن حيتان الفين من أكثر حيتان الهركول اجتماعية ، ويمكن مشاهدتها في شكل قطعان تزيد عن 100 حوت. لكنها غالباً ما توجد كقطعان مكونة من 6-14 حوت يحتوي على زوج من الذكور الناضجة والإناث والصغار. هناك رابطة عائلية قوية توحد الحيتان في كل قطيع كما أن لها لغة من أصوات متكررة عالية ومنخفضة لتساعدها في الاتصال ببعضها. كل صوت يأخذ ثانية من الزمن، فتكون هناك عدة اصوات في الدقيقة والتي يعتقد أن لها مدلولات معينة ويلاحظ بأن هذه الأصوات تكون أكثر شيوعاً في أوقات الغذاء. تضع الأنثى مولودها تحت الماء والذي يبلغ وزنه عند ولادته 3500كجم بطول 6.5م، ومثل بقية أنواع الحيتان فإن العجل يولد أولاً بواسطة ذيله ، وتكون هناك أنثى أخرى تساعد العجل المولود حديثاً للصعود للسطح حتى يأخذ تنفساً للمرة الأولى. وخلال الستة أشهر الأولى فإن عجل الحوت يتغذى من أمه والتي يتكيف جسمها لضخ الحليب في فم عجلها في شكل آلية جيدة وسريعة، ويكون هذا الحليب غني جداً ومركز ويمكن العجل من النمو السريع بحيث يتضاعف حجمه مرتين بعد إتمام فترة الستة أشهر هذه.


    الموطن : توجد حيتان الفين في كل محيطات العالم إلا أنها تتجنب المناطق الجليدية،على الرغم من تقلص أعدادها بسبب صيادي الحوت. يتبع هذا الحيوان الثديي فصيلة الحوت التي تعرف بصورة جماعية باسم الهركول وتتميز هذه الأسماك بزعنفة صغيرة على الظهر وبأخاديد الحنجرة التي تتسع عند تناول الطعام.


    خنزير البحر




    التصنيف :
    الرتبة : Cetacea

    العائلة : Phocoenidae

    المواصفات :

    الطول : 1.2 - 2.25متر وذلك حسب النوع.

    الوزن : 30-160 كجم.


    الغذاء : متنوع مثل القشريات الحبار والعديد من أنواع الأسماك الأخرى.
    السلوك : تكون خنازير البحر في شكل قطعان من 2-20 لكن عادة ما يتكون القطيع من أربعة أفراد،تحمفل الأنثى لمدة 11 - 12 شهرًا، ترزق بعدها بصغير واحد، ويعتبر الصغير بالغًا بعد مرور 4-7 سنوات حسب النوع، وقد يمتد به العمر من 12-23 سنة. يعتقد بأن لخنازير البحر ذخيرة كبيرة من الأصوات بما في ذلك الطقطقة التي تستخدم في تحديد مواقع الفرائس. وهناك ستة أنواع من خنازير البحر، ووتواجد في المياه الساحلية وتدخل في بعض الأحيان إلى المرافيء ومصبات الأنهار، وغالباً ما تسبح لمسافات بعيدة داخل الأنهار. إن خنزير البحر المسمى بحوت الدال يعتبر من أكثر خنازير البحر نشاطاً واجتماعية وهي واحدة من الكائنات البحرية التي تجذبها السفن المتحركة، وتتواجد في شمال اليابان وعلى سواحل أمريكا الشمالية. كما أن حوت خنزير البحر آكل لحوم من الطراز الأول بالرغم من أن الأنواع المختلفة لها بعض الأغذية المتباينة فمثلاً حوت خنزير البحر عديم الزعانف يفضل القشريات بينما حوت خنزير البحر الدال يتغذى على الحبار ، أما حوت خنزير البحر الشائع (المرافي) فيتغذى على الأسماك مثل الساردين والقد. وتتكون حيتان خنازير البحر في مجموعات صغيرة وفي بعض الأحيان تحوي المجموعة الواحدة على اثنين أو 4 أعضاء فقط ويغطس الحوت منفرداً بحثاً عن فريسته حيث أنها تتغذى بصورة عامة على الأسماك، وإذا توفر عدد كبير منها فإن الحيتان تتجمع بشكل كبير لتتغذى على هذه الوليمة. إن معظم مظاهر صيد حيتان خنازير البحر تبدو فقط بواسطة النظر والسمع للأسماك إذ أنها لا تستخدم حاسة تحديد المواقع كثيراً كما تستخدمها الدلافين. وعند الأكل يمتليء بلعوم ومعدة حوت خنزير البحر بالفرائس لأنها تبتلع بطولها أو يتم تقسيمها إلى قطع كبيرة. ترضع أنثى خنزير البحر عجلها لمدة 6-8 أشهر فقط، أما حوت خنزير البحر دال فإن الرضاعة تستمر لأكثر من سنتين. وعادة ما تميل الأنثى التي لها عجل إلى الانفصال عن القطيع ، لكنها ربما تنضم إلى أنثى أخرى لها عجل صغير أيضاً. ويسبح عجل خنزير البحر بشكل مستقيم مباشر أمام زعنفة أمه الظهرية، وعادة ما تبقى العجول مع أمهاتها بعد أن يتم فطامها عن الرضاعة.


    الموطن : يعيش خنزير البحر في المياه الساحلية حول مناطق المحيط الهادي الشمالي والهادي والهندي الغربي وفي المياه المعتدلة شبه القطبية الجنوبية في أمريكا الجنوبية وحول جزر أوكلاند في نيوزيلنده.



    سمكة الأفعى


    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    التصنيف :

    الرتبة : Stomiiformes

    العائلة : Chauliodontidae

    المواصفات :

    الطول : يصل إلى 30 سم.

    الغذاء : تتغذى على مختلف أسماك المياه العميقة، وقد يكون بعض هذه الأسماك في مثل حجمها.



    السلوك : تعيش منعزلة وهي عبارة عن مفترس بطيء السباحة وتوجد على أعماق بين 400 - 800 م تحت سطح البحر، ولا يعرف الكثير عن طريقة تكاثر هذه السمكة، إلا أنه من المعتقد أنها تنتج كيمات ضخمة من البيض الذي يفقس في شكل يرقات قبل أن يصبح سمكاً كبيراً. إن شكل سمكة الأفعى ومظهرها القاتل يجعل المرء غير مرتاب حول عاداتها الغذائية، فهي حيوان قاتل، بل متخصص جداً في القتل. تمسك أسماك الأفعى فرائسها وتقبض عليها بأسنانها ، وتقوم بتمديد وتوسيع حنجرتها لبلع السمكة بسرعة، وهذه ليست بالعملية السهلة، إذ تدفع سمكة الأفعى خياشيمها إلى أسفل وإلى الخلف فتكون قد توسعت بينما تتوقف دورة الدم ويتوقف التنفس. وتدخل الضحية إلى معدة سمكة الأفعى القابلة للتمدد. تعتمد هذه السمكة على النظر بشكل أساسي، فهي تعتمد على عينيها الكبيرتين لالتقاط حركة السمكة التي تسبح في الأعماق. ولكل عين جهاز لصناعة الضوء تحتها مباشرة. ويضيء ذلك العضو إلى أعلى. بالإضافة إلى أجهزة ضوئية أخرى فوق وأما العيون تعمل كأضواء موضعية تسلطها السمكة الأفعى على ضحيتها عندما تقترب منها لتفترسها. كما أن لها طعم إشعاعي في مؤخرة زعنفة مضيئة من أجهزة متوهجة تعرف بـ (الفوتوفورات). وهي على طول الجانبين والبطن. وتوجد أكثر الأجهزة الضوئية على طول الجانب التحتي للسمكة لتعطي لمعاناً أزرق.



    الموطن : تظهر هذه السمكة في المحيطات الاستوائية والمعتدلة وتفضل سمكة ثعبان السلون المياه الأغنى البعيدة من وسط المحيط نسبياً.


    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:47 pm

    ديك البحر




    التصنيف :


    الرتبة : Perciformes


    العائلة : Apogonidae


    المواصفات :


    الطول : يصل إلى 10 سم حسب العينة


    الغذاء : تتغذى على الحيوانات البحرية الصغيرة واليرقات وبيض الأسماك والقشريات


    السلوك : أكثر الأنواع تشكل مجموعات كبيرة بينما تعيش أسماك أخرى في عزلة كأن تنزل السمكة ضيفاً على حيوان آخر وتخرج ليلاً للبحث عن الطعام. وموسم وضع البيض لديك البحر يكون خلال الصيف، وتضع مابين 150 إلى 22 ألف بيضة. في العادة تكون ألوان ديك البحر حمراء ناصعة أو تكون لها نماذج حمراء على أجسامها. كما يمكن أن تكون سوداء أو فضية أو صفراء. وهناك أنواع من ديوك البحر تنتج نوعاً من الإضاءة الاصطناعية تسمى التالق الأحيائي. وأكثر أسماك ديوك البحر تحمل بيضها في أفواهها، بمعنى أنه بعد أن تضع الأنثى البيض يقوم الذكر بوضعها في فمه وتبقى حتى قبيل أن تكون جاهزة لأن تفقس ثم بعد ذلك يلفظها. وتتغذى ديوك البحر على الحيوانات البحرية الصغيرة وبيض الأسماك، وبعضها يأكل القشريات مثل الروبيان، وفي حالة الأسر في الحياض الصناعية تأكل ديوك البحر أسماكاً أصغر منها. العديد من أسماك ديك البحر تنتج وتستخدم نموذجاً من الإضاءة الاصطناعية، فمن بين 20 ألف نوع تقريباً هناك 1500 نوع تفعل ذلك. وأما السبب وراء ذلك فما يزال غير مؤكد لفقر الأبحاث في هذا الصدد. وعلى كل فمن المعتقد أنه يساعد الأسماك في جذب ضحاياها الليلية ومن المعتقد أيضاً أن يكون ذلك لتجنب المفترسات أو بغرض الاتصالات.



    الموطن : تتواجد في البحار الاستوائية في كل أنحاء العالم، وهناك عينات قليلة تعيش في مجاري المياه العذبة على الجزر الاستوائية كما توجد في البحر الأبيض المتوسط وحول الكناري.



    سمكة الفراشة






    التصنيف :

    الرتبة : Perciformes

    العائلة : Chaetodontidae
    المواصفات :


    الطول : 5 - 20 سم حسب النوع.



    الغذاء : تتغذى بصورة رئيسية على البوليبات المرجانية وكذلك على المخلوقات البحرية الصغيرة مثل الديدان والحيوانات اليراقانية البحرية والروبيان.



    السلوك : تستوطن الصخور وتسبح كل سمكتين معاً أو في مجموعات صغيرة، وهي غالباً ما تكون نشطة بالنهار. ولاتعرف أعمارها في الطبيعة ولكنها في الحياض الاصطناعية تصل إلى عدة سنوات، البيض يوضع في دفعات كبيرة ويقوم الأبوان بالعناية بالصغار حتى تستقل عنها. لهذه الأسماك أشواك حادة جداً وهي على زعنفة الظهر وقد تستخدمها السمكة لإعاقة الحيوان المفترس من أكلها. ولأي نوع بل ربما لأي سمكة على حدة علاماتها الخاصة بها، فالشرائط والبقع التي تكون على الظهر جميعها تخفي الجسم من الحيوان المفترس وتساعد الأسماك المفردة على معرفة أسماك الفراشة الأخرى. لدى كثير من العينات هناك بقعة عينية على ذيلها وهي تخدع الحيوان المفترس فيهاجم زعنفة الذيل بدلاً من الرأس السهل المهاجمة. وهناك أكثر من مائة نوع من أنواع سمكة الفراشة في محيطات العالم الدافئة، ولأنها معروفة ومشهورة بألوناها الزاهية الرشيقة نجدها مطلوبة جداً في الحياض الاصطناعية وتبدو هذه الأسماك بأجسامها الضعيفة والداكنة أشبه بالفراشات عندما تسترخي بأجنحة مغلقة كما أن باستطاعة هذه الأسماك أن تطير من فرع مرجاني إلى آخر مثلها مثل الفراشات بين الأزهار. يقوم خبراء الحياض الاصطناعية بتربية البوليبات المرجانية الحية ومن ثم يمكن أن يوفر لسمكة الفراشة طعاماً طبيعياً. وتملك هذه السمكة فكين طويلين يشبهان المنقار ولها أسنان حادة تقطع بها البوليبات المرجانية أو تستخرج حيواناً صغيراً من مكان اختبائة.



    الموطن : تتواجد في الصخور المرجانية في كل المحيطات والبحار الجنوبية وتشمل تلك المحيطات الهادي والأطلسي والهندي والبحر العربي وخليج البنغال وخليج غويانا.





    السمكة الببغائية




    التصنيف :

    الرتبة : Perciformes

    العائلة : Scaridae
    المواصفات :

    أخذت أسماك الببغاء اسمها من طريقة تكوين أسنانها الأمامية التي تشبه منقار الببغاء وتعتبر هذه الأسنان أداة نموذجية لحك وإزالة الطحالب من الصخور المرجانية بين تشكيلات المرجان الحية.

    الطول : يختلف بحسب النوع، وفي العادة بكون بين 20-90سم، ويصل أطوال بعضها إلى 2م وأكثر وأقصى ما تم تسجيله هو حوالي 3.6م.


    الغذاء : تتغذى بصورة رئيسية على الطحالب الحية للصخور والأعشاب البحرية والعوالق .





    السلوك : تكون الأسماك الببغائية اجتماعية نهاراً، إذ تسبح في مجموعات كثيفة عندما تخرج بحثاً عن الطعام في العالم السحري للصخور المرجانية. وفي الليل ترجع أي سمكة إلى ملجأ خاص بها وتدخل في غطاء هلامي يحفظها في سلام من الأعداء. وموسم التزاوج للسمكة الببغائية في أوائل الصيف، وبيضها كروي أو بيضاوي بعرض 1-2 مل وقابل للطفو، ويفرخ بأعداد كبيرة في الماء المفتوح، وفترة الفقس خلال 24 ساعة، ويصل عمرهاإلى خمس سنوات تقريباً. ولبعض أسماك الببغاء طريقة غير عادية في تمضية الليل، فبعد يوم من الرعي تعود كل سمكة إلى كهف في الصخور المرجانية وتبدأ إفراز شريط من الهلام من غدد في جلدها، وفي خلال نصف ساعة يتحول هذا الشريط إلى فقاعة كبيرة من الهلام على شكل كبسولة كبيرة، تدخل فيها هذه السمكة وتنام داخلها، ويكون له فتحات أمامية وخلفية تسمح بدخول الماء لأجل الأوكسجين. والغرض من هذه الفقاعه غير واضح إلا أنه من الراجح أنه يعمل كحاجز للشم.



    الموطن : تظهر الأسماك الببغائية في مياه الأطلنطي الاستوائية والمحيط الهادي والهندي حيثما تتوفر الصخور المرجانية لتوفير التغذية المناسبة والمواقع الغذائية.


    </I>


    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:47 pm

    السمك الطيار

    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة




    التصنيف :

    الرتبة : Cyprinodontiformes
    العائلة : Exocoetidae

    المواصفات :

    الطول : يصل إلى 40 سم بالنسبة لسمك كالفيورنيا الطيار.

    الوزن : يصل إلى 700 جم.

    الغذاء : تتغذى على الحيوانات العالقة الصغيرة بما في ذلك الأسماك الأخرى.



    السلوك : هي أسماك اجتماعية إلا أنها لاتسبح في قطعان منظمة محكمة التنظيم. موسم وضع البيض للسمك الطيار في الربيع وأوائل الصيف، وهي تضع بيضًا عائمًا طليقًا في العينات المحيطة، وهناك شعيرات على البيض في عينات البحر الضحلة مهمتها مسك البيض إلى الحطام أو النباتات العائمة. تمتاز هذه السمكة بأن لها زعانف صدرية كبيرة مطوية إلى الخلف على طول الجسم عند السباحة وعند الطيران تنتشر هذه الزعانف بشدة كما أن الزاعنف الخلفية كبيرة في بعض الأنواع. أول سؤال يتبادر إلى الذهن عند ذكر السمك الطيار هو ( كيف تطير هذه السمكة؟)... تقترب السمكة من سطح الماء بزاوية معينة وتهز ذيلها لتوليد القوة الدافعة، وتنشر زعانفها وتنزلق على الماء لعدة أمتار، وعندما تفقد السمكة قوتها الدافعة تلمس الماء بذيلها فتستعيد بالتالي القوة الدافعة لتواصل طيرانها. ونسبة لأنها تتغذى في المياه السطحية فإن السمك الطيار يعتبر هدفاً للمفترسات مثل التونا. وتهرب بالطيران فوق سطح الماء لعدة ثوان قبل أن تهبط في البحر. ومتوسط فترة الطيران بين ثانيتين وثلاث ثوان وقد يصل في حالات نادرة إلى عشر ثوان. وهي طريقة جيدة للهروب من أسماك التونا لكنها لسوء الحظ تكون ضحية لطيور البحر الماهرة في التقاط مثل هذه الأسماك عند طيرانها. وهي طيور ذكية تتبع أسراب أسماك التونا لاصطياد الأسماك الهاربة منها. تتغذى السمكة الطيارة في الأجزاء العليا من المحيط الذي يحتوي على كثافات عظمية من العوالق هي تصرف الماء عبر خياشيمها التي تشبه المشط لتصفية العوالق القابلة للأكل وأكلها. وتشبه في هذه الطريقة أسماك قرش الحوت وراي العباءة.



    الموطن : يظهر السمك الطيار في المناطق الاستوائية لكل المحيطات الرئيسية وغالباً ما تنتقل أسماك الأطلسي الطيارة إلى المياه الشمالية حول أوروبا وأميركا الشمالية في أواخر الصيف ثم تغادرها عندما تصبح المياه باردة في أوائل الشتاء.



    اسماك المنوة

    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة



    التصنيف :
    الرتبة : Cypriniformes
    العائلة : Cyprinidae
    المواصفات :

    سمكة المنوه سمكة مزركشة الألوان ذات ظهر مبقع زيتوني وبطن فضية. وتتشابه الأنثى مع الذكر في هذه الألوان، لكن في موسم التزاوج تتميز الأنثى بواسطة بطن قاتمة مليئة بالبيض، أما الذكر فيصير ذا لون قرمزي أحمر وتكون له نتؤات بيضاء على رأسه.

    الطول : من 7 - 10 سم وأحياناً تنمو حتى يصل طولها 12 سم وتعتبر الأنثى أكبر من الذكر.

    الغذاء : تطعم اللافقاريات المائية مثل الديدان واليرقات الحشرية والقشريات إلى جانب الحشرات الطائرة وبعض المواد النباتية .



    السلوك : هي أسماك اجتماعية وتكون في شكل قطعان في المياه الصافية، تشكل الفترة من أبريل إلى يوليو موسمًا لوضع البيض، الذي قد يصل إلى 1000 بيضة، تحتاج مابين الخمسة إلى العشرة أيام كي تفقس، وتعتبر السمكة بالغة بعد مرور سنة أو سنتين من عمرها. وتستطيع أسماك المنّوة التقاط الذبذبات عبر الخطوط الجانبية التي تجري على طول جسمها. وتعتبر أسماك المنوة حلقة مهمة في سلسلة غذاء البحيرات والأنهار ، ولأنها مستعدة لأكل كميات كبيرة من الحشرات المائية ومخلوقات أخرى نجدها تقع ضحية لمختلف الأسماك المفترسة الكبيرة والطيور بل وحتى الثديات. إن دفاع أسماك المنوّة الرئيسي عن نفسها يتمثل في سرعتها الفائقة وغريزتها في تجنب مناطق الصيد في المياه المفتوحة التي تكون مواطناً للأسماك الضخمة. وعلى بقائها الدائم في تخوم المياه الضحلة فإن أسماك المنوّة عادة ما تختبيء خلف سيقان النباتات المائية التي تغطي مياه مواطنها. وسمكة المنوّه مثلها مثل أعضاء أسماك عائلة الشبوط ليس لديها أسنان حيث تستعوض بدلاً عنها بعقد عظيمة على العظم الخلفي لغرفة الخياشيم. والتي تطحن بواسطتها الغذاء مع الحشوة الشوكية.


    الموطن : توجد أسماك المنوة في كل أنحاء أوروبا وفي جنوب البلقان، كما تظهر عبر آسيا الشمالية ولكنها لاتتواجد في المناطق القطبية الشمالية.



    الجريث

    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة





    التصنيف :
    الرتبة : Myxiniformes

    العائلة : Myxinidae
    المواصفات

    فم الجريث عضلي يفتقد إلى العظام وذي فتحة أنف واحدة محاطة بزوائد حسية، وتتناول سمكة الجريث طعامها بلسان شبه خشن. ويمكن القول بأن أسماك الجريث لاعظام لها من أي نوع، فهي بدون فك وأشبه بالدودة.
    وحتى عمودها الفقري عبارة عن قطعة من الغضروف المرن وهو يوفر بعض القوة لجسمها العضلي. عينا الجريث الصغيرتان مغطيتان بالجلد ومن ثم فهي عمياء تماماً رغم أنه يمكنها أن تميز بين الضوء والظلام.
    إن سمكة الجريث محاطة بمجموعة من الغدد على طول كل جانب من جانبيها، وتقوم هذه الغدد بتشحيم السمكة عندما تأخذ طريقها داخل فريستها وتحمي جسمها من التلف. وحاسة الشم في الجريث محدودة جداً ولذا يمكنه اكتشاف الفريسة عندما تكون بالقرب منه فقط.

    الطول : يصل الطول في العادة إلى 30 سم بل يصل إلى أحيانا إلى 60سم. الغذاء : تتغذى على الأسماك الميتة والقشريات في القاع والديدان.



    السلوك : يعيش الجريث في عزلة داخل الجحور على القيعان الطينية، وموسم التكاثر يكون في الربيع والصيف، وتضع أنثاه حوالي 30 بيضة ويصل طول كل منها إلى 25 مل، ومتوسط عمره غير محدد. عادة تكون فريسة الجريث هي سمكة ميتة أو في لحظة موت أو مريضة أو جريحة لاتستطيع أن تهرب بسرعة كافية أو الأسماك التي تقع في الشباك. يتعلق الجريث بفريسته لكي يخترق جسمها، فإذا وجد أن بإمكانه أن يمزق لحم الفريسة فإنه قد يلف جسمه في كل عقد ويضغط على جسم الفريسة ليزيد من فعالية هجومه.



    الموطن : تتواجد بالقرب من سواحل أوروبا بدءاً من النرويج إلى كورسيكا وعلى طول الساحل الأطلسي لأميركا.

    </I>


    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:47 pm

    الأخطبوط










    التصنيف :

    الرتبة : الأخطبوطيات Octopoda

    العائلة : Octopodidae

    المواصفات :

    وهو حيوان راسي الأرجل. يتراوح طوله بين 4 إلى 540سم وقد يصل طول بعض أنواعه إلى تسعة أمتار.
    والاخطبوط العادي يزن 2كلغم وله عينان قويتان. ، وعند الخطر قد يقذف بسحابة من الحبر. وللأخطبوط ثمانية أذرع تحيط بفمه، ولا توجد أية صدفة أو غلاف لديه، هناك 150 نوعاً من الأخطبوط تقريباً، وهي تعيش في كل البحار، بعض الأنواع تعيش بالقرب من سطح الماء والغالبية تعيش في قاع البحار وتعيش في المياه الضحلة نسبياً، وهناك أنواع أخرى تعيش في الأعماق إلى 800 متر تحت سطح البحر ومن المحتمل أنها قد تصل إلى 5كلم تقريباً تحت سطح البحر.
    إن أغلب أنواع الأخطبوط صغيرة الحجم (من30-60سم) ولكن بعض الأنواع قد تصل إلى 10 أمتار. الأخطبوط حيوان لاحم، يمسك فرائسه بأذرعه ومن ثم تنتقل إلى فمه ليأكلها بعد أن ينفث فيها السم من غدده اللعابية. للهروب من الأعداء ينفث الأخطبوط الحبر، حبر الأخطبوط أسود سائل ينتج من كيس خاص في جسم الحيوان بجوار الجهاز الهضمي، هذه السحابة من الحبر عندما يطلقها الأخطبوط تكون شبيهة بجسمه وحجمه لفترة قصيرة وهي تعمل كأداة تضليل مؤقتة لتلهي العدو المهاجم ، والخاصية شبه القلوية لهذا الحبر تعمل على إضعاف الشم أو أدوات الكشف الكيميائي لدى المهاجم.

    الغذاء : ويتغذى بشلك عام على السلطعونات وجراد البحر والقشريات.


    السلوك : يعتبر الأخطبوط من الحيوانات البحرية آكلة اللحوم المفترسة وله ثمانية أذرع طويلة ولها صفوف من الأوعية الماصة تجعل من الصعب على الفريسة الإفلات من قبضة الأخطبوط. بعدما يقوم الأخطبوط بإمساك فريسته وهي في الغالب حيوان قشري يقوم بعضها ثم يدخل مادة قوية التأثير تؤدي إلى شلل الفريسة ومن ثم يحقنها من خلال الجرح بالإنزيمات الهاضمة. وعبد ذلك يبدأ بامتصاص جسم الحيوان القشري ويتخلص من الأصداف. قد لا تصدق أن الأخطبوط يعتبر من أذكى الحيوانات البحرية، فبإمكانه فتح العلب وتمييز الأشكال وحتى تعلم الحيل من بعضهم البعض. ويستجيب الأخطبوط للأوضاع بطرق معقدة، فبإمكانه أن يأتيك لتقوم بإطعامه. وقد يبتعد عنك بسرعة إذا خاف. كما أنه قد يفرز مواداً سائلة ملونة عند الغضب. وقد يتسلق خارج مخبئه عند الاقتراب منه. وبالرغم من أن الأخطبوط من المخلوقات الصماء إلا أن له عين أكثر ذكاءاً. فهي تميز الحركات التي حوله ، بل إن مخه الكبير يشبه كثيراً في حجمه مخ الإنسان. بعد التزاوج تضع الأنثى قرابة 150 ألف بيضة حيث تتوقف الأنثى عن الأكل حتى تفقس بعد أربعة أو ستة أسابيع. فهي تفديهم بحياتها . وقد تموت الأنثى من شدة الجوع والحرمان من الأكل نتيجة الحضانة. إن الاخطبوط حيوان خجول يجب أن يرتاح في مكان دافيء بين الصخور وعندما يترك هذه المناطق ليصطاد (غالباً في الليل) فإنه يمكنه المرور من أصغر شق أو جحر في الصخور، ويتحرك بمهل بأذرعته الطويلة. أو يرجع إلى الوراء بسرعة وذلك بدفع كمية من الماء بجسمه . وعندما يكون منتظراً لوجبة دسمة من الجمبري أو ليخدع أعدائه فإنه يغير لونه ليأخذ لون المكان الذي يوجد فيه. والمدهش حقاً في الأخطبوط أنها تخضع أعداءها بإفراز سائل أسود اللون يندفع من داخلها يحجب الرؤية عن أعدائها ويخفي حركتها. وبالرغم من أن معظم الأخطبوطات صغيرة الحجم فإن الأخطبوطات التي تعيش في المحيط الهادي يبلغ طولها أكثر من تسعة أمتار.. قد تحب اللون الأزرق إلا أنه في المخلوقات البحرية يعني الحذر. ففي حالة الأخطبوط الأزرق الحلقي والأخطبوط ذو النقاط السوداء والأحزمة الرمادية تعتبر هذه الألوان من أميز علامات السمية في الأخطبوطات. وعندما تطأ أو تمسك بهذا النوع من الأخطبوطات فإنه يمكنها أن تستخدم أشواكها لكي تحقنك بمادة سامة أو مخدرة تحدا لك ألماً حاداً أو حتى قاتلاً. هذه الأخطبوطات عندما تقوم بالعض فإنها تحدث جرحاً عميقاً تدفع من خلاله مادة سمية تصعق أو تقتل فريستها. وهذه المادة يمكن أن تقتل الإنسان في عدة دقائق. تكاثر هذا الحيوان داخلي، حيث يستعمل الذكر أحد أذرعه المجهزة لهذا الغرض ليضع كيساً منوياً في معطف الأنثى. عين الأخطبوط معقدة التركيب، فهي تحوي على قرنية وقزحية ومعدات قابلة للتحرك بالإضافة إلى الشبيكة، وهذه المكونات مشابهة لمكونات العين في الفقاريات، وبالتجربة تم التوصل إلى أن عين الأخطبوط قادرة على تكوين الصور وتمييز الأشكال المختلفة.


    الموطن : كل البحار تقريبًا وفي أعماق متفاوتة من السطح وحتى 5 كلم تحت سطح البحر.


    شقائق النعمان








    التصنيف :

    هي حيوانات لافقارية غير متحركة،

    الرتبة : Actiniaria

    الطائفة : Anthozoa

    المواصفات :

    لشقائق النعمان هيكل ينمو عمودياً يتراوح طوله من عدة ملمترات إلى متر ونصف. ولها فم في أعلاها محاط بحلقات من المجسات تعطي لهذا الحيوان عند تمددها منظر الوردة.
    عادة ما تكون شقائق النعمان زرقاء أو خضراء أو صفراء، ويمكن أن تُرى ملتصقة بالصخور أو الأعشاب أو حتى اللافقاريات الأخرى. وقطرها يتراوح بين بضعة مليمترات إلى أكثر من متر، وقد تكون مسطحة أو نحيفة طويلة، وجدار الجسم قد يكون ناعماً أو خشناً متيناً ..
    قدم شقائق النعمان عضلية قادرة على الالتصاق بثبات على الصخور وهي قادرة أيضاً على تحريك الحيوان ببطء، القرص الفمي يحتوي على مجسات لإمساك الغذاء وهي تحيط بالفم ويقع الفم في منتصف القرص. بعض أنواع شقائق النعمان لديها عدد من المجسات المتمددة، في حين أن الأنواع الأخرى لديها المئات من المجسات القصيرة.

    الغذاء : تتغذى شقائق النعمان بشكل رئيسي على الأسماك وباقي الحيوانات البحرية.


    السلوك : هي حيوانات منعزلة تسكن البحار والمحيطات، عادة ما تلصق نفسها بالصخور والأصداف برغم أن بعض أنواعها يمكنه الاختباء في الرمل والطين، شقائق النعمان ذات تنوع كبير في أحجامها وهيئتها، تتغذى شقائق النعمان على العوالق البحرية حيث تمسكها بخلايا خاصة في مجساتها تدعى (الكيس السلكي) وهي تمثل الجزء اللاسع من المجسات حيث تلتصق بالفريسة أو الحيوان المتطفل، الأنواع الكبيرة من شقائق النعمان يمكنها قتل وأكل الحيوانات الأكبر كالسلطعون والأسماك. أغلب شقائق النعمان ذات أجناس منفصلة وتتكاثر كل الأنواع جنسياً.


    الموطن : واسع الانتشار في مختلف المناطق.




    الديدان المروحية والديدان الهلبية





    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة

    التصنيف :

    العائلة : Sabellidae
    الطائفة : Polychaeta

    المواصفات :
    تسمى أيضًا بالديدان الطاؤوسية، تقوم هذه الديدان ببناء أنابيب قد يصل إرتفاعها إلى 45سم تنتهي بتاج ريشي من المجسات التي تلتقط الطعام والاوكسجين. الغذاء : هذه الدودة الحلقية تأكل الحطام الذي تجده عندما تتدفن في الرمل والطين، وتعيش بعض الديدان كذلك في داخل أصداف حيوانات أخرى ويمكن كذلك لهذه الديدان أن تقوم بسرقة بعض طعام الحيوان صاحب الصدف. إنها تأكل العوالق والركام العضوي الذي تجمعه بمجساتها الريشية للكل. فمتى ترى دودة مروحية تهب مجاستها في التيار فلتعرف أن الماء مليء بالطعام سواء رأيته بعينك أم لم تره!.



    السلوك : تقوم الديدان الريشية باستخلاص الكالسيوم من ماء البحر وتستخدمه في بناء أنابيب وقائية وتعتمد هذه الديدان على مجساتها في الغذاء والتنفس. حتى إذا أحست بأي خطر سحت تلك المجسات إلى داخل تلك الأنابيب. وفي العادة تعيش تلك الديدان بين الآكلات الترشيحية مثل المرجانيات وشقائق النعمان البحرية. وعلى الرغم من أن المرجانيات في العادة تقوم ببناء صخور خاصة بها إلا أن هذه الديدان تساهم في ذلك البناء بواسطة أنابيبها الشبيهة بالمحار. وقد كسبت الديدان المروحية اسمها ليس فقط بسبب أن مجساتها هي بالضبط في شكل مروحة ولكن أيضاً بسبب أن هذه الديدان تهب طعامها في اتجاه فمها الذي يتمكرز في وسط المجسات. إن الديدان المروحية والحلقيات هي ديدان بأجسام مقسمة، وتعتبر تلك الديدان الهلبية هي حلقيات أيضاً ولكن ذات أسلوب حياة مختلفة. وتختفي كثير من الديدان الهلبية في قيعان المحيط الرملية والطينية ولا تخرج إلا عندما تشتم طعاماً. ويطلق على بعض الديدان الهلبية اسم الديدان النارية بسبب أن هلبياتها الحادة تتصل بغدد سمية، وإن أي مساس بهما يسب احساس حارق. ولهذا دور.. إذ يحمي الديدان من الحيوانات المفترسة إلا أن هناك من الأسماك ما تبتلعها جميعاً بما في ذلك أهدابها السامة .


    الموطن : البحار المختلفة.



    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:48 pm

    اسماك الشيهم (النيص)




    التصنيف :



    الرتبة : Tetraodontiformes

    العائلة : Diodontidae
    المواصفات : للشيهم رأس مستدير عديم الحس ولكل حنك سن صلبة يمكنها أن تقطع المحار والصخور المرجانية. الطول : 30 سم وقد يصل إلى 60 سم. الشوك : يصل طوله إلى 5 سم. الغذاء : تتغذى على الرخويات والعظام المرجانية الصلبة وديدان البحر.



    السلوك : تعيش منعزلة وفي العادة تستوطن الصخور البحرية، ولاتعرف تفاصيل التكاثر لكن على الأرجح أن هذه الأسماك تضع بيضاً في الماء المكشوف ويفقس البيض صغاراً كاملي النمو. والشيهم سباح بطي ، لذا فهي لاتستطيع تفادي الهجوم عليها بالهرب، وبدلاً من ذلك نجدها تستخدم نفس الطريقة الدفاعية التي تستخدمها الأسماك الكروية (المنتفخة) فهي تنفخ نفسها بحيث تتحول إلى كرة عائمة في حجم كرة القدم. وتجعل من هذا التكتيك أكثر فعالية عن طريق مد أشواكها المخيفة التي تغطي جسمها إذ تتترس هذه الأسماك بأشواك طول الواحدة منها 5 سم فتظهر مثل أعمدة خشنة حادة عندما تنفخ السمكة نفسها بأقصى ما يمكنها. أشواكها تجعل من سمكة الشيهم جسماً غير قابل للبلع وحتى إذا نجح الحيوان المفترس في ابتلاعها فإن التلف الداخلي الذي يحدثه الشوك قد يكون قاتلاً. كما تحتوي السمكة على سمين قويين في جلدها وكبدها وكأنما الأشواك غير كافية للدفاع ضد المفترس. ومع أن صخور المرجان (العظام الصلبة) قادرة على شق بدن السفينة الفولاذي إلا أنه يعتبر غذاء لسمكة الشيهم. فهي تأكل فروعة مثلما يؤكل الكركس، فتكسره وتطحنه إلى مسحوق وتبلعه. حيث تهضم الأجزاء الناعمة التي تحوي على العناصر الغذائية وقد تتراكم البقايا الحجرية في بطنها في شكل فضلات قبل أن تقوم بإفرازها فعندما تم صيد أحد هذه الأسماك وجد في نظامها الهضمي 500 جم من هذه الصخور المطحونة.



    الموطن : تتواجد في المياه الاستوائية في كل أنحاء العالم وتتواجد بصورة رئيسية في الصخور المرجانية وأحياناً تنجرف في المياه المعتدلة بواسطة تيارات المحيط.




    دود الطين

    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    التصنيف :

    الرتبة : Perciformes

    العائلة : Gobiidae



    المواصفات : ولهذه الأسماك أجسام عضلية مطولة ولها عيون بارزة وكبيرة في أعالي رؤوسها ، وتحمي العيون طبقة جلدية ثخينة . أما العيون فهي كبيرة ومستديرة ويمكنها أن تدور في جفونها لتبصر أكبر قدر ممكن .

    الطول : 15-30 سم.

    الغذاء : تتغذى العينات الصغيرة على الطحالب والأشكال الصغيرة الأخرى للحياة المائية وتتغذى العينات الكبيرة على السراطين والحشرات والأسماك الصغيرة



    السلوك : تعيش في عزلة وفي الجحور التي تحفرها في الطين، وموسم التزاوج لدود الطين من مايو إلى يوليو، وتضع الأنثى عدة مئات من البيض في جحور ومدة الفقس للبيض من 2 إلى 3 أسابيع. وتعيش هذه الأسماك إلى 5 سنوات تقريباً في المتوسط. وتستخدم ديدان الطين زعانفها الصدرية العضلية والضخمة كقدمين تنتقل بهما فوق الطين. وهي تعتبر أسماكاً غير عادية ذلك لأنها تمضي أكثر وقتها في الزحف على الأرض حولها، عن طريق استخدام زعانفها الصدرية العضلية الضخمة كرجلين أماميتن . وتتواجد أسماك دودة الطين بصورة كبيرة حول أشجار المنغروف حيث تعيش في جحور تحفرها بين الأشجار المتشابكة وبين جذورها وسيقانها . وبعض هذه الديدان تتجرأ فتتسلق سيقان وفروع الأشجار إلا أنها لا تخاطر بنفسها بعيداً حتى إذا شعرت بأي خطر يتهددها انزلقت إلى جحورها عند أول إشارة. وتوفر الأشجار حماية لهذه الأسماك وتغطيها من أكثر مفترسيها مثل النورس والخرشنة التي تشاطرها موطنها. تتغذى بعض أنواع اأسماك الطين على الطحالب ، وتسخدم رؤسها لتزيل الطبقات العليا من الطين وتبلع الطين ثم تلفظه بعد أن تستخلص الكائنات المجهرية منه. كما تتغذى بعضها على السراطين . والغريب أنه لايمكن تمييز ذكر أسماك دودة الطين من أنثاه إلا في موسم التكاثر، حيث تنشأ على ظهور وجوانب وذقون الذكور ألوان لامعة ووضاءة أكثر من الإناث. وعلى الرغم من أن أسماك دود الطين تحصل على الأوكسجين من خلال خياشيمها مثلها مثل أسماك اخرىإلا أنها إلى حد ما تستطيع التنفس بواسطة الفم والحنجرة التي تتغطى بمجموعة من الأوعية الدموية الصغيرة. ولعل ذلك هو السبب وراء جلوسها في أغلب أوقاتها على الطين مع أفواه مفتوحة.


    الموطن : توجد في المياه الاستوائية وشبه الاستوائية حول أفريقيا وفي أنحاء المحيط الهندي والجهات الشرقية لأندونيسيا وأستراليا. وباستطاعة هذه الأسماك أن تعيش في الماء واليابسة أيضاً. وهي على وجه الخصوص أسماك تشق طريقها عبر أشجار المنغروف.



    أسماك الحفش



    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة



    التصنيف :

    الرتبة : Acipenseriformes

    العائلة : Acipenseridae
    المواصفات :

    الطول : تكون أطوال الذكور في العادة ما بين 1 إلى 1.5م أما الإناث فتكون بين 1.3م إلى 2.15م. ويمكن لأطوالها أن تصل إلى 3.5م أو أكثر.

    الوزن : قد يصل وزنها إلى 280 كجم

    الغذاء : تتغذى على القشريات والرخويات والديدان ذات الشعر الخشن الكثير والأسماك الصغيرة




    السلوك : هذه الأسماك كثيرة الهجرة وتعيش في القيعان، وتبلغ الذكور سن التناسل بين 7-9 سنوات وتبلغ الإناث بين 8-14 سنة موسم وضع البيض لها من مايوإلى يونيو. وعدد البيض يصل إلى 2.5 مليون بيضة، تحتاج إلى مابين 3 إلى 7 أيام لتفقس. ويصل عمر أسماك الحفش الشائعة إلى مائة سنة أو يزيد. وبعدما تفقس أسماك الحفش في المياه النقية تبقى هناك ثلاث سنوات قبل أن تسبح في اتجاه البحر حيث تمكث حتى بلوغها، وقد يصل طولها عندئذ إلى 3.5 م . ولفم سمك الحفش زوائد عبارة عن لوامس للتحسس توجد تحت خروطوم السمكة ومهمتها الكشف عن فريستها في النهر أو في قاع البحر. وتتعرض أسماك الحفش مثلها مثل كثير من الأسماك الأخرى ذات الصلة إلى خطر الانقراض بسبب الصيد المتزايد في كل أنحاء نصف الكرة الشمالي، إذ تعتبر هذه الأسماك قيمة من ناحية تجارية ليس فقط للحومها الطيبة بل كذلك لبطارخها (بيضها) الذي يستخدم لعمل الكافيار اللذيذ. تؤخذ هذه البيوض من جسم الأنثى الناضجة، ثم تنقع في محلول ملحي ثم تعصر فيكون جاهزاً للتصدير كغذاء فاره ثخين. في هذه الايام توقف صيد الحفش في كثير من أنحاء العالم إلا أنه ما يزال صناعة رائجة حول البحر الأسود وفي جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق. وتبحث أسماك الحفش عن طعامها في قاع البحر، وتستخدم خروطومها الذي يشبه المجرفة بالبحث داخل الطين والرمال. ولها أربعة زوائد فمية حساسة تحت خرطومها تستخدمها باستمرار في تحسس طعامها.



    الموطن : تظهر أسماك الحفش الشائعة في البحر الأسود والأنهار المرتبطة به والبحر الأبيض المتوسط الشمالي وسواحل المحيط الأطلنطي الشمالية الشرقية من المغرب إلى شمال النرويج.


    </I>


    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:49 pm

    أسد البحر



    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة



    الصفات:
    حيوان بحري يشبه الفقمة سمي أسد البحر لوجود عرف حول رقبة الذكور يشبه لبدة الأسد.


    حيوان لبون ضار من الفقميات، وهو من رنبة زعنفيات الأقدام، موطنه ساحل كاليفورنيا وجرز غالاباغوس والساحل الياباني وعادة ما يألف المياه الساحلية، وهو الأسد البحر الذي نشاهده عادة في حدائق الحيوانات، يبلغ طوله حوالي 240 سم ويزن حوالي 280 كلغ، وله معطف بني وللذكر منه عرف بارز كبير، يبدأ موسم التكاثر بين شهري أيار وحزيران، فيدافع الذكر عن إناثه، وبعد فترة حمل تدوم 12 شهرا تلد الأنثى صغيرا واحدا، وترضعه لمدة 3 أشهر حتى يصبح بعدها قادرا على العناية بنفسه.

    أسد البحر النجمي:

    يألف هذا الحيوان العيش في المياه الساحلية والمناطق الساحلية الصخرية للباسيفيكي وفي آسيا، يبلغ طوله الإجمالي حوالي 3 أمتار ويزن نحو 1100 كلغ، وعادة ما تكون الأنثى أخف وزنا من الذكر وأقصر منه، إذ يبلغ طولها حوالي 75% من طول الذكر وتزن نحو 25% من وزنه، والذكر بلون الفلين لكن صدره وبطنه داكنان وتبدو الأنثى بلون باهت بينما تميل ألوان الصغار إلى السواد، وعنقه غليظة وله عرف كثيف، وكما هو الأمر في كل الزعنفيات فإن لأسد البحر 34 سنا توجد خلف الأنياب الخلفية، ويعتبر من أكبر العجول البحرية ذوات الأذنين وذلك لظهور أذنيه بوضوح بخلاف الفقمات الأخرى، وعندما يحين موسم التناسل في أيار يبدأ أسد البحر في التجمع ضمن مجموعات كبيرة حيث تصل الذكور أولا إلى مجاثم الطيور في الجزيرة، ويؤسس كل ذكر منطقته ويدافع عنها ضد الذكور الأخرين، وبعد أسبوعين تصل الإناث الحوامل حيث تصبح كالزوار في منطقة الذكر ثم لا تلبث الأنثى أن تلد، وبعد ذلك تحدث المعاشرة وتبقى البيضة المخصبة لا تنغرس في الرحم حتى حلول تشرين الأول، وتعتني الأم بضغارها حتى بلوغهم السنة الأولى من العمر.



    الأسماك السامة




    أنواعها..أماكن تواجدها..طرق الوقاية والعلاج منها



    السمكة الأولى: دجاجة البحر..

    1- اسم السمكة : دجاجة البحر …chicken fish
    هذا النوع من الأسماك لديه أسماء شائعة ومتعددة منها (السمكة المخططة) و (السمكة الأسد) و(السمكة النارية أو الفراشة) و(السمكة الريشية) .
    هذه السمكة جميله وجذابة جدا لا يكاد البحر أن يخلو منها ولكنها خطيرة في نفس الوقت ويعتقد البعض بأنها سمكة دفاعية وهذا مفهوم خاطئ حيث أنها تلجأ إلى الهجوم عندما تشعر بالخطر.

    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:
    هي مشهورة بألوانها وشكلها ويبلغ طولها بالمعدل إلى 30 سم و تتدرج ألوانها بين الأبيض والبني والبني الغامق حسب نوع المحيط المرجاني او الرملي المحيط بها ولها القدرة الكبيرة على التخفي وهذا ظاهر من الوانها وشكلها المخطط .

    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    3 - مكان تواجد السم في السمكة :إن الخطير في هذه السمكة هو السم الموجود أسفل كل شوكة موجودة على ظهرها وعددها 13 شوكة.





    4- أعراض الإصابة بالسم :
    الإصابة بسم دجاجة البحر يحدث أضرار تصل حتى 27 ساعةوربما تؤدي إلى عواقب وخيمة إذا لم تعالج ومن هذه لأعراض:
    ( ألم شديد وخاصة في مكان الإصابة، صعوبة في تحريك أعضاء الجسم، تشنجات عضلية، صعوبة في التنفس، ارتفاع في درجة الحرارة، الغثيان وربما تسبب فقدان الوعي، شلل عام وفي غالب الأحيان ينتهي الأمر بالموت ).

    ملاحظه : ليس من الضروري أن تظهر كل هذه الإعراض بعد الاصابه .

    5- العلاج من سم السمكة :
    إن سم هذه الأسماك نوع من أنواع البروتين السام ولذالك تنطبق عليه خواص البروتين فهو يتماسك بالحرارة فيتجمع على هيئة كتله واحده ولذالك يكون الإسعاف الأولي في حالة الاصابه كالتالي :
    أولا : تحديد مكان الاصابه .
    ثانيا : و ضعها في الماء الساخن (40 درجة مئوية فما فوق وتكون لمدة لا تقل عن 20 دقيقة مع مراعاة عدم حرق المصاب بالماء الساخن ).
    ثالثا : التدخل الجراحي لاستخراج الجزء المتبقي من الشوكة داخل الجرح إن وجد.

    6- طرق الوقاية من السمكة :
    عدم لمسها والاقتراب منها كثيرا، وبما أنها بطيئة الحركة مقارنة بباقي الأسماك يتشجع الغواص للعب معها فتتحول في بعض الأحيان من حالة الدفاع إلى حالة الهجوم فتهجم مباشرة وبحركة لولبية باتجاه الغواص .


    السمكة الثانية : السمكة الصخرية..
    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة

    1- اسم السمكة : السمكة الصخرية.. Stonefish
    تصنف السمكة الصخرية من أخطر أنواع الأسماك في العالم التي تحتوي على السم والتي تمتلك إستراتيجية التمويه والمكر واستخدام الكمائن.
    ويكفي أن نعرف إن تلك السمكة الرهيبة هي التي قتلت المغامر العالمي ستيف اروين الاسترالي صاحب لقب صائد التماسيحوصاحب البرامج التلفزيونية الشهيرة على الانيمال بلانيت والمشرف العام على حدائق حيوانات استراليا المفتوحة حينما كان يصور برنامج عن هذه السمكة فأصابته بسمها الموجود أسفل الذيل إصابة مباشرة في القلب فمات فورا وفي الحال.



    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:
    هي غالبا ما تكون في المياه قليلة العمق وخاصة في الأماكن التي تكثر فيها الطحالب والصخور معا وتبقى لفترات ساكنة على القاع بين الصخور حتى لا تميزها الفريسة فهي شبيهة إلى حد كبير بالصخور حتى انه يكون أحيانا من الصعب تمييزها ولهذا سميت بالسمكة الصخرية.

    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    3 - مكان تواجد السم في السمكة :
    إن الحيوانات البطيئة الحركة لابد وان يكون لها وسيلة دفاع تحميها من الحيوانات المفترسة فالسمكة الصخرية بطيئة الحركة وتدافع عن نفسها بزعانفها الظهرية والحوضية والشرجية المدعمة بأشواك وغدد سامةوعددهاثلاثة عشر على ظهرها، وثلاثة شرجية أما زعنفتاها الحوضية فتمتلكا شوكتان في كلواحدة، وبالنسبة لسمها فهو من أخطر السموم مقارنة ببقية الأسماك فهو كاف لقتلالإنسان في وقت قصير إذا لم يتدخل العلاج الصحي في أقرب وقت.


    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    4- أعراض الإصابة بالسم :
    فيما يتعلق بأعراض الإصابة بسم هذه السمكة فهو كتأثير سم دجاجة البحر إلا انه أخطر وكذلك لدغتها فهي تحدث ألما موضعيا أشد مما تحدثه السمكة الدجاجة فسمها في الأصل بروتين غير مستقر.وإن الأعراض التي تصاحب التسمم بهذه السمكة تعتمد على عدد الأشواك وعمقها داخل الجسم المصاب ومن هذه الأعراض:
    (ألم شديد في مكان الإصابة، انتفاخ سريع في مكان الإصابة، ألم بالعضلات، صدمة،شلل) .

    5- العلاج من سم السمكة :
    يكون الإسعاف الأولي للإصابة بسم هذه السمكة بوضع مكان الإصابة في ماء حار لأنه فعال جدا في تخفيف الألم.
    أما عن العلاج فيكون كالتالي:
    اخذ مضاد طبي ضد هذا النوع من السم موضعي او غير موضعي.
    إزالة أي شيء عالق في الجرح وخاصة إذا كسرت الشوكة داخل مكان الإصابة، وإذا تعذر ذلك يجب اخذ صورة شعاعيه لاستخراجها لأنها تؤدي إلى حدوث تلوث وتعفن ومن ثم التهاب.
    معالجة وتطهير موضع الإصابة بعد استخراج الأشواك بمناديل صحية معقمة وبطريقة طبية صحيحة.
    أخذ مضاد حيوي ضد التقيحات والالتهابات.
    ملاحظة : يجب محاولة معرفة عدد الأشواك المسببة للإصابة لأن جرعة المضاد الحيوي تعتمد على عدد هذه الأشواك.

    6- طرق الوقاية من السمكة :
    · الانتباه الشديد من الأماكن والكهوف الصخرية والمرجانية .
    · ارتداء القفازات والجوارب او الزعانف البحرية عند الوقوف والجلوس على الصخور والمرجان.
    · عدم الاتكاء بصورة مستمرة في البحر وتحري المكان بشكل جيد قبل الاستراحة داخل البحر.
    · عدم الإمساك بأي صخرة عليها طحالب إلا بعد التأكد من أنها ليست سمكة صخرية.

    </I>


    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:49 pm

    السمكة الثالثة : السمكة العقربية..

    1- اسم السمكة : السمكة العقربية .. fish scorpion

    تنحدر من نفس عائلة السمكة الأسد والسمكة الصخرية وهي شبيهة بالسمكة الصخريةإلا أنها أسرع منها و سمها ليس أقوى من سم السمكة الصخرية وغالبا ما يكونلونها برتقالي لامع وخطورتها تكمن في سرعتها ، وإن لحمها طري ولذيذ ولكن بعض أنواعها لا تؤكل لخطورة السم الذي تحويه السمكة.


    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة



    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:عادة ما تتواجد هذه السمكة في المياه الضحلة او العميقة ووجدت في عمق 93 متر وهي موجودة في المناطق الرملية او الصخرية العشبية او المرجانية وخاصة ذات المياه الدافئة منها وعادة تغطي جلدها بالطحالب ليجعل شكلها مرقط بالأحمر او الأخضر او الأصفر ومخفي ومن الصعب أن تميز السمكة العقرب في بيئتها بين الصخور او الشقوق المرجانية مما يزيد من صعوبة إيجادها او حتى معرفة وجودها، وبعض من أحجامها تصل إلى طول43 سنتيمتر .



    3- مكان تواجد السم في السمكة :
    يتواجد السم تحت الأشواك مباشرة بواسطة غدد سمية تحت الجلد وعدد الأشواك السامة لدى السمكة العقرب غير ثابت بالتحديد وعدد الغدد السمية أيضا، و أشواكها متينة وقريبة ويغطى بعضها بالجلد عكس السمكة الأسد ، والسمكة العقرب اقل حدة من السمكة الملك لكنها تملك قوة طبيعية او بايلوجية كبيرة في طبيعة السم الذي لديهاوزعنفتها تحمل السم الخطر.

    4- أعراض الإصابة بالسم:
    إن لسعتها تسبب ألم وتورم ينتشر في مكان الاصابه في خلال دقائق ولذلك يجب وضع مكان الاصابه في ماء دافئ و يحتمل المصاب من 30 إلى 90 دقيقه حتى يحصل على المساعدة الطبية .
    وهناك أعراض أخرى للإصابة منها:
    (تغير في ضغط الدم بالارتفاع او الانخفاض، هذيان، إسهال، إغماء، تغير في نبض القلب بالتسارع او التباطؤ، تقيؤ، شلل، نوبة مرضيه، ضيق تنفس).

    5- العلاج من سم السمكة :علاجها نفس علاج الاصابه بسم السمكة الصخرية .

    6- طرق الوقاية من السمكة :
    إتباع نفس الإرشادات المذكورة في السمكة الصخرية .




    السمكة الرابعة : اللخمة..

    1- اسم السمكة : اللخمة .. Stingray

    هناك خمسة وثلاثين صنف من سمكة اللخمة او الرقيطة،وإن سباحتها وطريقة تنقلها انسيابية وبسيطة حيث أنها لا تملك زعانف وإنما الامتدادات الجسمية المرنة على الجانبين و ليس لها ظهر ولا نهاية حوضيه، ولها ذيل دقيق مرن تعلوه إبره سامة. هناك بعض الناس يصطادونها للتسلية او للذيل ليصنعوا منه سوط لضرب الحيوانات وطبعا في هذا جهل وخطر عليهم.

    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة

    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:

    تتواجد في المياه الدافئة نوعا ما والغير عميقة وهي عادة تتواجد حيث تتواجد لأسماك الصغيرة والديدان والعوالق وهي تحب الماء الدافئ وعندما يبرد الماء المحيط بها تبحث عن أماكن أعمق مبتعدة عن البرودة.



    3 – مكان تواجد السم في السمكة :
    اللخمة عادة ليست عدوانيه بطبيعتها ولكن تهاجم بواسطة الشوكة السامة التي في ذيلها عندما يضع الشخص قدمه فوقها.

    4- أعراض الإصابة بالسم :
    عند الإصابة يحدث نزف وألم شديد في مكان الإصابة ممكن أن يمتد إلى شهر ويرافقه انتفاخ ، وإن لسعة قوية واحدة بواسطة ذيلها كافية لذلك .

    5- العلاج من سم السمكة :

    ملاحظة مهمة جدا : لا يوجد مضاد لسم اللخمة .
    ولذلك يكون الإسعاف الأولي للإصابة بوضع موضع الإصابة في ما ساخن 45 درجة لمدة تتراوح ما بين (30 – 90 ) .
    إذا نزل ضغط المصاب يعطى المريض مغذي .
    يجب أن يتناول المصاب مضاد حيوي ( ليس مضادات السم ) لمنع تلوث الجرح .

    6- طرق الوقاية من السمكة :
    ممكن تفادي الإصابة بسحب القدم بسرعة من الماء عند مشاهدة اللخمة .


    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 12:50 pm

    السمكة الخامسة : الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء..

    1- اسم السمكة : الاخطبوط ذو الحلقات الزرقاء.. Blue-ringed octopus
    هذا الإخطبوط الصغير يزن حوالي 200 غرام وطوله 20 سنتيمتر.

    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:
    يتواجد في المياه الضحلة في الأحواض الحجرية والشقوق والصد وع وفي الأماكن التي يجد فيها غذائه ويتلون بالألوان الموجودة في الصورة.



    3 – مكان تواجد السم في السمكة :السم موجود في لعاب الاخطبوط وينتج عن طريق غدتين، و يتركب السم من نوعين الأول يؤثر على السلطعون وينتقل تأثيره على الإنسان في حالة تناوله للسلطعون المسموم.
    والثاني يؤثر على الإنسان حيث انه نفس نوع السم الموجود في السمكة البفر ((tetrodotoxin))

    4- أعراض الإصابة بالسم :
    في البداية لا يشعر المصاب بالألم ولكن خلال 10 دقائق يشعر بتخدر بمنطقة الوجه وتقيؤ وفي حالات خاصة يكون هناك تأثر للدماغ ومن ثم يبدأ الإحساس بتأثيرات الإصابة حيث تؤدي الإصابة إلى خدر ثم إلى شلل ثم إلى الموت ، ويتحول لون الجسم إلى الازرقاق وفي حالة عدم بلوغ المصاب مرحلة الازرقاق يمكن إنقاذه وفي اغلب الحالات تحدث الوفاة خلال نصف ساعة.

    ملاحظه هامة : إلى الآن لا يوجد مضاد لسم هذا الاخطبوط وهو خطير جدا حيث من الأفضل الابتعاد عنه .



    السمكة السادسة : قنديل البحر المربع..

    1- اسم السمكة : قنديل البحر المربع.. Box jellyfish
    قنديل البحر المربع قادر على الرؤية من خلال أربع عيون وبدون دماغ ، ويمتلك مركز واحد في كل جانب من الجرس، ومع ذلك فإنه يتجنب حتى اشد الأجسام صغرا،وهو على الأرجح يحاول تجنب البشر كذلك، ويحدث اللدغ عادة عندما يثيره الإنسان .

    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:
    يمكن العثور عليه في المياه الضحلة على حافة الشواطئ الاسترالية والمحيط الهادئ. ويكون القنديل المربع على شكل جرس وثمة حزمة كبيره تبلغ من عشرة إلى ستين من اللوامس اللاسعة في كل ركن من أركان المربع والتي يمكن أن يصل طولها إلى 2م.





    3 – مكان تواجد السم في السمكة :
    يتواجد السم في اللوامس اللاسعة وتكون لزجه وتتمسك بإحكام بجلد الضحية .

    4- أعراض الإصابة بالسم :غالبا ما تترك اللسعة ندبات كبيره وتسبب الم شديد وتؤدي إلى إصابات كبيره وصعوبة في التنفس وفشل القلب والأوعية الدموية .

    5- العلاج من سم السمكة :


    يكون الإسعاف الأولي بسكب الخل المنزلي بأسرع وقت ممكن على مكان الإصابة وتعتمد كميته على مدى تمسك المخلب بالجلد وعندما تصبح المخالب خاملة فإنه يمكن إزالتها بأمان.
    وضع الخل على موضع الاصابة لا يقصد به التقليل من الألم او من آثار السم ؛و لكنه يؤدي إلى وقف تصريف السم في الجسم.
    ويجب القيام بالتنفس الاصطناعي والإنعاش القلبي وإعطاء مسكنات الألم إلى حين وصول المصاب إلى المستشفى.


    ==========================================

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: مجلة الكائنات البحرية 00 عالم غريب وعجيب 00 قل سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف loza في الإثنين أكتوبر 26, 2009 1:01 pm

    السمكةالسابعة : سمكة البفر

    1- اسم السمكة : سمكة البفر .. Puffer Fish
    سمكة خطيرة غير عدائية تنفخ نفسها عند الشعور بالخطر استعدادا للهجوم ويحدث التسمم بها في حالة أكلها ولكن مع هذا يؤكل لحمها في اليابان (fugu) وكوريا (bogeo) ويتم طبخها على يد متخصصين في هذا المجال.

    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:
    تتواجد في الغالب في المناطقِ الساحليةِ وتغيب عن المياهِ الباردةِ بالكامل ومنها 39 نوع بحري و28نوع يعيش في المياه العذبة.
    وهي اسماك ذات أعمدة فقرية واضحةُ تَبْرز عندما تَنْفخ السمكة نفسها عند شعورها بالخطر.


    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة



    3- مكان تواجد السم في السمكة:
    يحتوي جسم سمكة البفر على نوع من السم يسمى (( tetrodotoxin وهو موجود في جلدها وبعض أعضائها الداخلية .

    4- أعراض الإصابة بالسم :تَحْدث الأعراض عموماً خلال 10 إلى 45 دقيقة بعد أكل السم ومن هذه الأعراض:
    ( توخّزُ حول الفَمِّ ، سيلان اللعاب ،غثيان وتقيّأُ، شللِ، خسارة الوعي، وفشل تنفسي ويُمْكِنُ أَنْ يُؤدّي إلى الموتِ )

    ملاحظة هامة: إن عمليات التنفس الاصطناعية قَدْ تَبقي الشخص على قيد لحياة بإذن الله حتى الحصول على رعاية طبيةِ في المستشفى



    السمكة الثامنة : سمكة الجم..

    1- اسم السمكة : سمكة الجم ..
    سمكة الجم تتواجدفي مياه الخليج العربي وهي تتميز بقدرتها على تحمل التغيرات الشديدة في البيئة من ملوحة وحرارة ولها قيمة اقتصاديةوهي تتكاثر في الربيع بين مارس و أوليونيو.

    2- شكلها حسب بيئتها و مناطق تواجدها بالبحار:
    تعتبر الجم من الأسماك القاعية و هي كبيرة الحجم يصل طولهاالأقصى إلى 185 سم و تتغذى على القشريات والرخويات و الأسماك الصغيرة،ولها شوارب متعددة تستخدمهما للبحث عن الطعام و لها أشواك ملتصقةمع
    الزعانف، ولون ظهرها بنيمائل للخضرة و الجوانب رمادي فضي و تعتبر الجم من الأسماك الجلدية حيث أنها لا تمتلك قشور.



    3- مكان تواجد السم في السمكة:
    تشتهر سمكة الجم بأشواكها السامة التي تسبب التخدير وسمها ليس قاتل ، ومع ذلك فقد اكتشف أن الإفرازات الجيلاتينية لجلد هذه السمكة تساعد على سرعة التئامالجروح ومنع تلوثها .



    السمكة التاسعة : الصافي..

    سمكة الصافي من الأسماك المعروفة والمنتشرة في الخليج العربي وهي مرغوبة وطعمها لذيذ جدا وليس لها قشور ولكن لها أشواك صدرية وظهرية سامة، ولذلك يجب الحذر أثناء اصطيادها وفي حالة الإصابة بها يجب وضع المكان المصاب في ماء حار لتخفيف الألم ومن أعراض الاصابه تورم واحمرار موضعي في مكان الإصابة ويعتبر سم هذه السمكة غير قاتل.





    السمكة العاشرة : مخروط شل .. Cone shell

    هي عبارة عن حلزونات بحرية تتواجد في بيئاتِ الشعب المرجانيةِ في كافة أنحاء العالم وهي ذات أسنان تشبه الرمح تحمل السم وقد وجد أن سمها يَمتلكُ نوعياتَ عقاقيريةَ تجعلها أدواتَ ثمينةَ في البحثِ الطبيِ.
    إن الإصابة بسمها تسبب الضعف والشعور بالغثيان والتخدر ، والألم والتورم في موضع الإصابة، وفي الحالات الشديدة يتأثر الجهاز التنفسي وتصيب بالشلل و قد تؤدي إلى الموت.




    السمكة الحادية عشر : خيار البحر..Sea cucumbers

    خيار البحر من الحيوانات البحرية التي تلتصق بعدوها ولها عضو خاص يحمل السم وبعد الاصابه مباشرة يشعر المصاب بضعف العضلات وإذا أصابته في العين تؤدي إلى العمى وسمها قوي جدا .
    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    ==========================================

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 1:53 pm