ترويض الرجل .. بالحب‎

    شاطر

    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default ترويض الرجل .. بالحب‎

    مُساهمة من طرف loza في الخميس يونيو 25, 2009 1:38 pm











    القلب والحب مفاتيح ترويض الرجل



    التعامل مع الرجال يتطلب بعض الذكاء من المرأة ، فكثير من حالات الطلاق تحدث بسبب عدم القدرة على


    التواصل أو التفاهم بين الزوجين ، وتقع مسئولية كبيرة على عاتق الزوجة فالمطلوب منها أن تجد وسيلة


    أياُ كانت للتعامل مع زوجها الذى قد يكون.



    أناني..
    مسيطر..
    شرس..
    وصعب المزاج ..
    نرجسي..
    بخيل..
    غيور ..



    ففى أحد القصص المأثورة ، جاءت امرأة بإحدى القرى لأحد العلماء التي كانت تظن أنه ساحر، وطلبت منه


    أن يعمل لها عملاً سحرياً بحيث يحبها زوجها حباً شديداً وتمتلكه ويمكنها من خلاله ترويضه ، ولأنه عالم


    حكيم قال لها إنك تطلبين شيئا ليس بسهل لقد طلبتِ شيئا عظيماً فهل أنت مستعدة لتحمل التكاليف؟




    قالت : نعم.


    قال لها : إن الأمر لا يتم إلا إذا أحضرت شعرة من رقبة الأسد.


    قالت: الأسد ؟


    قال : نعم .


    قالت : كيف أستطيع ذلك والأسد حيوان مفترس ولا أضمن أن يقتلني أليس هناك طريقة أسهل وأكثر أمنا ؟ .


    قال لها : لا يمكن أن يتم لك ما تريدين من محبة الزوج إلا بهذا ، وإذا فكرت ستجدين الطريقة المناسبة لتحقيق الهدف .




    وبالفعل ذهبت المرأة وهي تفكر في كيفية الحصول على الشعرة المطلوبة ، فاستشارت من تثق بحكمته فقيل
    لها أن الأسد لا يفترس إلا إذا جاع وعليها أن تشبعه حتى تسلم من شره ، فأخذت بالنصيحة وذهبت إلى
    الغابة وبدأت ترمي للأسد قطع اللحم وتبتعد واستمرت في إلقاء اللحم إلى أن ألفت الأسد وألفها مع الزمن ،
    وفي كل مرة كانت تقترب منه قليلاً إلى أن جاء اليوم الذي تمدد الأسد بجانبها ، وهو لا يشك في محبتها له
    فوضعت يدها على رأسه وأخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان وبينما الأسد في هذا الاستمتاع
    والاسترخاء لم يكن من الصعب أن تأخذ المرأة الشعرة بكل هدوء وما إن أحست بتمكلها للشعرة حتى
    أسرعت للعالم الذي تظنه ساحراً لتعطيه إياها والفرحة تملأ نفسها بأنها الملاك الذي سيتربع على قلب زوجها
    وإلى الأبد.



    فلما رأى العالم الشعرة سألها: ماذا فعلت حتى استطعت أن تحصلي على


    هذه الشعرة؟ ، فشرحت له خطة ترويض الأسد،والتي تلخصت في معرفة المدخل لقلب الأسد أولا وهو البطن


    ثم الاستمرار والصبر على ذلك إلى أن يحين وقت قطف الثمرة.




    حينها قال لها العالم : يا أمة الله زوجك ليس أكثر شراسة من الأسد،افعلي مع


    زوجك مثل ما فعلت مع الأسد تملكيه.


    والآن بعد أن لخصت القصة طريقة التعامل مع الرجال بصفة عامة ، هل تجديدن نفسكِ مروضة جيدة


    لزوجك؟




    وهل تصح مقولة..



    " الرجل يحتاج عشر سنوات لترويض المرأة في حين تستطيع المرأة أن تروض الرجل بابتسامة واحدة ".


    ونصيحتي لكم جميعا يابنات حواء ..


    كوني لزوجك شيء يكن لك كل شيء .


    وردة حب لكل من مر هنا.


    ==========================================

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 2:29 am