هذا ما حدث في نهاية شهر رمضان لعام 1412 هـ

    شاطر

    & غـــــزل&
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 228
    العمل/ : طالبه
    نقاط : 0

    default هذا ما حدث في نهاية شهر رمضان لعام 1412 هـ

    مُساهمة من طرف & غـــــزل& في الخميس سبتمبر 11, 2008 10:01 am

    هذا ما حدث في نهاية شهر رمضان لعام 1412 هـ

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


    :: مـقـدمـة ::



    طفل صغير يتجاوز الثامنة من عمره بـ عدة شهور ..
    كان أكبر همه أن يدافع عن لعبته بـ كل تضحيه ..
    هي عنده عالم آخر يعيشه بـ خيال واسع ..
    هكذا كان طموحه ..
    أو بـ الأحرى هكذا كنت أعيش ..
    كانت البساطة هي المحرك الأساسي لـ حياتي ..
    كيف لا وأنا طفل ٌ لا أريد من هذه الدنيا سوى قطعة حلوى و سيكل ( حتى لو كان 3 كفرات ) ..
    لم أكن أدرك الكثير من هذه الدنيا غير أنني كنت مشاغبا ً كثير الحركة ..
    وبـ التالي كثير الإصابات ..
    هي براءة أطفال إن شئتم أن تسمونها كذلك ..
    وهي بـ الفعل كذلك ..


    :: حـدث غـيـر مـسـبـوق ::


    28 / 8 / 1412 هـ
    يومان هما ما تبقى على دخول شهر رمضان المبارك ..
    لم أكن أدرك حينها ما معنى شهر رمضان ..
    وعندما أسأل ( أهل الذكر ) من أهل بيتي يقولون لي ( رمضان هو اللي يجي بعده العيد )
    لم أفهم الأولى لكي أفهم الثانية ..
    دخل شهر رمضان وبدأ الناس بـ الصيام ..
    وبدأت أعيش حياة أخرى عكس الروتين الذي نشأت عليه ( ماله 8 سنوات على وجه الدنيا ويقول روتين ) ..
    وعلى مدى 30 يوم هي عمر شهر رمضان كنت في سعادة لا توصف والسبب التغيير كما قلت ..
    قال لي أبي ذات يوم وش رأيك في رمضان !!
    جاوبته بـ كل براءه ياليت كل السنة رمضان ..
    ليس من أجل الأجواء الروحانية التي نعيشها فيه الآن فـ أنا كنت غير مدرك لها في ذلك الوقت ..
    بل من أجل ( عصير الفيمتو ) الذي كان هو رمضان بـ النسبة لنا ..
    ألم أقل لكم أنها براءة أطفال !!
    غير أن أبي قطع سلسلة أفكاري وخيالي وقال لي :
    ترى في العيد راح تعيش جو ثاني ..
    تلك العبارة السابقة جعلتني أرسم صورا ً شتى لـ العيد عبر مخيلتي الصغيرة ..
    هي بـ التأكيد ليست مطابقة لـ الحقيقة ..
    ولكنها كانت جميلة بـ الفعل ..
    إنتقل سؤالي عن العيد من البيت إلى الشارع ..
    فـ أصبحت أسأل كل شيخ ٍ كبير يمر من أمام منزلنا ذاهبا ً إلى المسجد ..
    وكانت الإجابة لا تتجاوز الإبتسامة وجملة لم أكن أدركها :
    ( الله يصلحك يا ولد ) ..
    لم أكن أعرف متى يأتي العيد !!
    كنت أظنه سلعة يمكن شراؤها لذلك ظللت ألح على والدي بـ إحضارها ..
    وكان الضحك هو السمة البارزة في كل حديث ٍ عن العيد بـ مباركة مداخلاتي ..
    هكذا كان أهلي ينهون الحديث عنه ..
    ضحكات فقط ..
    حتى أن إخوتي وجميع أقربائي كانوا يسألوني في تجمعاتهم العائلية تبي أجيب لك اثنين عيد !!
    وقبل أن أجيب على أسئلتهم ترتفع الضحكات لـ تعانق هام السحاب ..
    لم أكن مدركا ً حينها لـ أي شيء ..
    هكذا كان الحال بـ كل بساطة ..


    :: لـيـلـة الـعـيـد ::


    في ليلة ٍ عابرة كنت أعيشها بـ طفولتي الخاصة وأفكار ٍ لا تتجاوز العبث قطع أفكاري صوت أبي يناديني ..
    وعندما حضرت إليه قال لي بـ الحرف الواحد : ( جهز نفسك ترى العيد بكرى ) ..
    لم أصدقه من هول الصدمه وشدة الفرح ..
    العيد بكرى ..!!
    هو أنا أعرف العيد أصلا ً ..!!
    أخرجت لي أمي ثوبا ً جديدا ً لم أعهد أنه كان من ممتلكاتي لأنني أعرفها جيدا ً ..
    وقالت لي : ( هذا ثوب العيد وبكرى راح تلبسه ) ..
    بدأت الأحداث تتسارع وأحسست أن العيد شيئا ً عظيما ً سـ يغير مجرى حياتي ..
    ظللت أركض في كل أرجاء المنزل تعبيرا ً عن الفرح ..
    ( الركض كانت هي الوسيلة الوحيدة المتوفرة في ذلك الوقت )
    فجأة توقفت عن الركض بـ سبب هاتف المنزل الذي تغير صوته دون سابق إنذار ..
    - ألووووو ..
    - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    - وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بكرى العيد يا حظنا ..
    - الله يصلحك يا ولد ويبارك فيك .. أبوك موجود
    - إيه موجود لحظة أناديه ..
    - يبه يبه فيه واحد يبغاك على التلفون ( بابا ما كانت موجودة في ذلك الجيل ) ..
    أخذ أبي السماعة ولم أكن أسمع سوى صوته ..
    - حياك الله ..
    - هلا أبو فلان ..
    - الحمد لله بخير من الله وعيدك مبارك ..
    - لا والله بس كنت أبي أنام قبل الفجر علشان أرتاح شوي مثلك عارف بكرى العيد ..
    - وش تقول ..!!
    - وشلون ..!!
    - كيف ..!!
    - لا حول ولا قوة إلا ّ بالله ..
    - لا حول ولا قوة إلا ّ بالله ..


    صمت رهيب أطبق على جنبات البيت ..
    ودموع رأيتها لـ أول مرة ٍ تنزل على خدود أبي ..
    في حينها لم أكن أحمل قلبا ً يحزن على أي شيء سوى على بعض ألعابي الخاصة المحطمة بسبب عبثي ..


    :: حـادث عـابـر ::


    هناك في الطرف الآخر ..
    كان ( 6 شباب ) تعاهدوا على فعل الخير وكانوا على إتفاق ٍ مسبق نصه أن يقضوا العشر الأواخر من شهر رمضان في الحرم بـ جوار الكعبة ..
    جهزوا أمتعتهم وحملوا رحالهم وهاجروا إلى الله ورسوله باحثين عن الأجر ..
    قضوا عشرة أيام فيها ليلة خير من ألف شهر يتدارسون القرآن في مكة المكرمة ..
    وفي ليلة العيد قرروا العودة إلى أهلهم وذويهم ..
    وفي الطريق وقع لهم حادث أدّى لـ ( وفاتهم ) على الفور جميعا ً ..
    في خاتمة ٍ كل من بحث عن الخير يتمناها ..


    :: أول عيد ٍ في حياتي عشته فـي الـمـقـبـرة ::


    أبي : يالله يا عيال لا نتأخر على صلاة العيد ..
    ركبنا مع أبي وذهبنا إلى مسجد العيد وصلينا ومن ثم إنطلقنا إلى ( المقبرة ) ولم أكن حينها أدرك ما هي ..!!
    رأيت أفواجا ً لا تعد ولا تحصى في تلك المقبرة ..
    وكـ أن ( أهل حائل ) جميعا ً تواجدوا فيها ..
    سمت صوتا ً عبر المكبر يقول : ( الصلاة على الأموات يرحمكم الله ) ..
    صفوفا ً إصطفت وأصوات بكاء ٍ من كل جانب قطعها صوت الإمام ( الله أكبر ) ..
    وبعد ذلك تم قبرهم جميعا ً بـ جوار بعضهم البعض وكـ أنهم إختاروا الصحبة على ظهر الدنيا وفي القبر ..
    حينها إنفتحت أبواب السماء بـ ماء منهمر ..
    وكـ أنها كانت علامة لـ رضى الله عن هؤلاء الشباب ( ولا أزكيهم على الله ) ..
    ولكن حسن عملهم وخاتمهتم والأمطار التي هطلت حينما تم قبرهم كل هذه الأحداث توحي بـ الخير لهم ..


    - معتاد المعتاد ..
    - محمد بلال ..
    - سالم الصنيتان ..
    - فهد البلوي ..
    - أنور العامر ..
    - زياد القباع ..


    رحمكم الله جميعا ً وأسكنكم فسيح جناته ..
    فـ والله إنكم كنت من خيرة شباب أهل حائل ..
    والكل يشهد على ذلك ..


    أما سابع هؤلاء فـ كان ( صالح العميره ) ..
    قدر الله شاء أن يتخلف عنهم في هذه الرحلة ..
    فـ عاش على ذكرى الأحباب ولم يستطع أن يقاومه ..
    حينها كتب قصيدة ً مبكية وأقسم ألا ّ يسكن منطقة ( حائل ) وقرر الذهاب إلى ( الرياض ) من بعد تلك الحادثة ..

    لتحميل القصيده بصوت المنشد ابو علي
    http://www.abo-ali.com/rm/qaloo_bkeet.rm



    قصة حقيقية رويتها لكم كما عشتها في طفولتي ..




    منقوووول للامانه


    loza
    الأداره
    الأداره

    عدد المساهمات : 3235
    العمل/ : تطوير المنتدى
    نقاط : 4478

    default رد: هذا ما حدث في نهاية شهر رمضان لعام 1412 هـ

    مُساهمة من طرف loza في الجمعة سبتمبر 12, 2008 8:36 am







    شكرا لك وتقبلي مروري


    ==========================================

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 6:27 pm